الثورة والدولة 13/11/2017 لا توجد تعليقات
الشرطة والجيش إيد واحدة لتصنيع حلاوة المولد
الشرطة والجيش إيد واحدة لتصنيع حلاوة المولد
الكاتب: الثورة اليوم

لم تكتفي الشرطة بان تكون “إيد واحدة” مع الجيش لقتل المواطنين الأبرياء وتهجيرهم، بل إنها بدأت في منافسة الجيش، عبر توفير كميات من حلوى المولد النبوي في منافذ “أمان” التابعة لها، قبل ذكرى المولد النبوي الشريف، بأسعار مخفضة وبجودة عالية.

الداخلية تبيع حلوى المولد للمواطنين المولد

الداخلية تبيع حلوى المولد للمواطنين

وبرر اللواء مجدي عبد الغفار، وزير الداخلية، خوض الوازرة لهذا المجال، بتخفيف العبء عن كاهل المواطنين من خلال توفير السلع الأساسية بأسعار مناسبة، عبر منظومة “أمان” للمواد الغذائية، التي توفر المواد والسلع الغذائية للمواطنين بأسعار مناسبة عبر منافذ بيع ثابتة ومتحركة، تنتشر في مختلف المحافظات على مستوى الجمهورية.

واعتادت القوات المسلحة، منذ الانقلاب العسكري في الثالث من يوليو، أن تفتتح معارض سنوية لبيع حلوى المولد عبر جهاز الخدمة المدنية للقوات المسلحة، فضلا عن استغلال المواسم المصرية في عرض سلع ومنتجات مثل الكحك في عيد الفطر واللحوم في عيد الأضحى.

وتأتي تلك المهام، رغم الفشل الأمني الذي تشهده وازرة الداخلية، خاصة مع نجاج الجماعات المسلحة في تنفيذ هجمات استباقية على قوات الداخلية، أخرها ما شهدته الواحات من قتل 16 من القوات الخاصة، بينهم 11 ضابطاً.

ويقول اللواء فؤاد علام الخبير الأمني، لا أوافق على إقحام وزارة الداخلية في أعمال تجارية لن يكون لها فائدة، ومن الممكن إسناد العملية لمنافذ الجمعيات الاستهلاكية التابعة لوزارة التموين.

وضاف علام في تصريح لـ”الثورة اليوم”:”لا مانع أن تقدم وزارة الداخلية معارض لبيع سلع للمواطنين، ولكن في ظروف مختلفة دون التي نمر بها وتحتاح توفير جهد وتفكير كل الوزارة لمواجهة الإرهاب الذي يتربط بقواتنا في كل مكان، مشددا على ضرورة عدم إنهاك جهد الوزارة في أعمال خدمية.

جدير بالذكر أن منافذ أمان تم افتتاحها منذ عدة أشهر تحت إشراف اللواء أشرف محمود، مساعد وزير الداخلية للبحوث؛ لمنافسة الجيش في تحقيق الأرباح على حساب الشعب المصري، مستفيدين من الإعفاء الضريبي.

وبلغت عدد منافذ أمان في المحافظات نحو 700 منفذ ثابت ومتحرك، وتنتشر في كافة محافظات الجمهورية. بينما تنتشر منافذ الجيش لبيع السلع في غالبية شوارع مصر بشكل ثابت ومتحرك، بل تمارس السلطات الأمنية والعسكرية بلطجة غير مسبوقة بحملات على الأسواق والشوارع لإفراغها من التجار ثم إدخال السيارات التابعة للجيش والداخلية مكانهم، ما يزيد من الأسواق العشوائية وإشغال الطرق، ولكن لحساب العسكر هذه المرة، فيتم السكوت عنهم.

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
تابع تعليقات المصريين على هاشتاج #تعليمك_وداك_فين
تابع أغرب تعليقات للمصريين على هاشتاج #تعليمك_وداك_فين
قام نشطاء موقع التواصل الاجتماعي"تويتر" بتدشين هاشتاج #تعليمك_وداك_فين، وتصدر هذا الهاشتاج "تويتر" وتفاعل من خلاله عدد كبير من الشباب.
الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم