دوائر التأثير 13/11/2017 لا توجد تعليقات
لماذا اختفت جند الإسلام 4 سنوات ولماذا تعود؟
لماذا اختفت جند الإسلام 4 سنوات ولماذا تعود؟
الكاتب: الثورة اليوم

بعد اختفاء نحو 4 سنوات عن المشهد في مصر، عادت مجددا جماعة “جند الإسلام“، الموالية لتنظيم القاعدة، للظهور في سيناء.

وأعلنت الجماعة استهداف عناصر من “ولاية سيناء” التابع لتنظيم الدولة الإسلامية “داعش”، بعد تكرار التعرض لـ”مناطق رباط الجماعة”، بحسب تسجيل صوتي، نشر مساء “السبت” الماضي.

لماذا اختفت جند الإسلام 4 سنوات ولماذا تعود؟ جند الإسلام

لماذا اختفت جند الإسلام 4 سنوات ولماذا تعود؟

وأكد  جماعة “جند الإسلام”، أنها تمكنت من تنفيذ هجوم على مجموعة من عناصر من تنظيم “ولاية سيناء” التابع لـ”داعش”، في عملية أطلقت عليها اسم “صيال خوارج البغدادي”.

ودعا “التسجيل الصوتي”، 4 من قادة ” ولاية سيناء”، لتسليم أنفسهم إلى الجماعة في أقرب وقت قبل القدرة عليهم، وتنفيذ الحكم الشرعي.

والغريب في التسجيل الصوتي للجماعة، أنه كان قبل شهر من تاريخ نشره؛ حيث يرى خبراء، أنه قد يكون هذا الظهور المفاجئ مرتبطاً بنشاطٍ لتنظيم “القاعدة” في مصر.

خصوصًا بعد إعلان جماعة جديدة تدعى “أنصار الإسلام” مسؤوليتها عن اشتباكات الواحات البحرية التي راح ضحيتها، أكثر من 58 شرطيا، بحسب وسائل إعلام عالمية، و 18 شخصا وفق بيان وزارة الداخلية.

يشار إلي أن هذا الظهور الجديد لـ”جند الإسلام”، سيجعل المشهد في سيناء أكثر تعقيدا خلال الفترة المقبلة، خصوصًا مع إعلانه الحرب على “ولاية سيناء”.

وحول الظهور الجديد لـ”جند الإسلام”، يرى بعض الخبراء أنه ربما يكون مرتبطًا بإعادة ترتيب صفوفه والحصول على دعم وتمويل لكي يتمكن من مواجهة “ولاية سيناء”.

ويذكر أن التنظيم كان قاد عدة عمليات لتفجير خط الغاز بين مصر و”إسرائيل” والأردن إبان حكم الرئيس “محمد مرسي”، كما تبنت الهجوم على مقر المخابرات الحربية في رفح عام 2013، والذي أسفر عن 6 جنود وإصابة 17 آخرين، واختفى من وقتها.

وخلال هذه الفترة من 2013 وحتى اليوم، كانت نشبت خلافات بين “جند الإسلام”، وتنظيم “داعش سيناء”، حول بعض الوسائل المرتبطة بالأهداف ومواجهة الخصوم.

فتنظيم القاعدة وأتباعه من جند الإسلام كانوا يرفضون قتل المدنيين وتعذيبهم والتمثيل بجثثهم، وذبح الخصوم أو حرقهم، بينما “داعش” يؤيد ذلك وينفذه، وذلك بحسب الخبير في الجماعات الإسلامية “منير أديب”.

واضطر على أثرها قادة الجماعة لإعلان رأيهم وعرض رؤيتهم التي تختلف تماما مع رؤية وتصور “داعش”، وظلت تلك المناوشات والخلافات قائمة بينهما على مدار 3 سنوات.

وتعرضت جماعة “جند الإسلام”، لمضايقات كبيرة من قبل “داعش” خلال العامين الماضيين، بشكل متكرر، ولكن “يبدو أن تنظيم القاعدة قرر  التصدي لمضايقات “ولاية سيناء”، وهذا ما أظهره البيان.

ويذكر أن تنظيم “القاعدة” في سيناء قد أعلن عن ارتباطه رسميًا بالتنظيم الأم في أفغانستان، في يناير 2012، حين أصدر بياناً باسم “أنصار الجهاد في سيناء” بايع فيه زعيم تنظيم “القاعدة” أيمن الظواهري.

وفي وقت سابق كان يعمل التنظيم تحت ما يعرف باسم “تنظيم القاعدة في بلاد الشام وأرض الكنانة- كتائب الشهيد عبد الله عزام” والذي أعلن مسؤوليته عن تفجيرات في شرم الشيخ وطابا في أعوام 2004 و2005، والتي أدت لمقتل وإصابة العشرات؛ حيث كان وقتها الارتباط بتنظيم “القاعدة” فكرياً وليس تنظيمياً.

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
هل خضع آل سعود لـ بن سلمان يبدو أن أمراء.. تعرف على اتفاق خضوع الأمراء
هل خضع آل سعود لـ”بن سلمان”.. تعرف على اتفاق خضوع الأمراء
يبدو أن أمراء "آل سعود" خضعوا للأمير محمد بن سلمان ولي العهد، في صفقة مقايضة المال بالحرية، حيث كشفت مصادر مطلعة بأن السلطات السعودية
الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم