دوائر التأثير 03/12/2017 لا توجد تعليقات
صفقة للاستيلاء على ليبيا في القاهرة
صفقة للاستيلاء على ليبيا في القاهرة
الكاتب: الثورة اليوم

استمرارا لمهمة الدعم المصري المباشر لميليشيات خليفة حفتر، التقى المبعوث الأممي الخاص إلى ليبيا غسان سلامة، ظهر اليوم الأحد، مع المشير خليفة حفتر القائد العام للقوات المسلحة الليبية وذلك على هامش زيارة غسان سلامة للقاهرة، في خطوة اعتبرها مراقبون صفقة للاستيلاء على ليبيا في القاهرة.

صفقة للاستيلاء على ليبيا في القاهرة ليبيا

صفقة للاستيلاء على ليبيا في القاهرة

وجاء اللقاء بعد شهور من لقاء الفريق محمود حجازي، رئيس أركان حرب القوات المسلحة السابقة، مارتن كوبلر، المبعوث الأممي ليبيا والوفد المرافق له.

السيسي يستنفر الغرب ضد ليبيا

من جانبه قال السفير معصوم مرزوق، المحلل السياسي، في تصريح لـ”الثورة اليوم“:” إن السيسي يحاول أن يثير حفيظة أوربا بإشارته إلى أن ليبيا ستصبح مثل الصومال و تنتشر فيها الجماعات المسلحة، فهو يحاول أن يصدر هذه الصورة عن ليبيا لمحاولة استنفار الغرب ضدها.

وأضاف مرزوق، السيسي يحاول أن يجعل مصر موقع لإدارة الأزمة الليبية وهو مستعد للتدخل عسكريا في ليبيا وإمداد اللواء خليفة حفتر بالسلاح والعتاد، أن “السيسي” يثبت أنه خسر كل أوراقه في محيطه العربي ولم يعد تحركاته قيمة على المستوى الإقليمي أو الدولي.

وأشار إلى أن السيسي يبحث بتلك الدعوة عن دور إقليمي يبقى لفترة أطول على سدة الحكم في مصر بعد أن فشل في كل الأدوار المنوطة به، وأضاف “القدوسي” أن السيسي كان أولى به أن يسعى لإنقاذ سيناء التي خرجت عن السيطرة.

وأكد أن بريطانيا رفضت مقترح “السيسي” بدعم حفتر وكذلك وزيرا الدفاع والخارجية الإيطاليين، مشيرا إلى أن السيسي يريد الغرب أن يدعم “حفتر” بالسلاح حتى ينجر الغرب إلى حرب إقليمية يلعب فيها “السيسي” دور محطة الإمداد والتموين.

وفي 30 أكتوبر الماضي طرحت الغارات التي تعرضت لها مدينة درنة (شمال شرق ليبيا)، والتي أسفرت عن قتلى منهم أطفال تساؤلات حول هوية الطيران الذي نفذ الهجمات الليلية.

وذكر مصدر في المدينة أن “حصيلة القتلى ارتفعت منذ الصباح إلى 18 شخصا بعدما توفى طفلين داخل غرفة العمليات، ووصل عدد الجرحى إلى ما يقرب من 30 جريحا، مبينا أن الوضع الأمني مستقر”.

من جهته، أدان المجلس الرئاسي الغارات على المدينة، متوعدا بكشف من يقف خلفها واتخاذا الإجراءات اللازمة لمعاقبته، دون ذكر هوية الطيران أو توجيه اتهامات لأحد بعينه.

وكان عضو لجنة الدفاع والأمن القومي بمجلس النواب المصري حماد القسط، صرح الإثنين أن “هناك ترتيبات بين القوات المسلحة المصرية والليبية لتوجيه ضربات عسكرية ضد بقايا تنظيم “داعش” في ليبيا.

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
7 فروق جوهرية بين بن سلمان وحكام السعودية السابقين في القدس
7 فروق جوهرية بين بن سلمان وحكام السعودية السابقين في “القدس”
في الوقت الذي تتصاعد حدة الأزمة الفلسطينية، منذ إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة للاحتلال الصهيوني، لا يزال
الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم