دوائر التأثير 05/12/2017 لا توجد تعليقات
بعد القبض على العادلي.. تعرّف على علاقته بـ شفيق
بعد القبض على العادلي.. تعرّف على علاقته بـ شفيق
الكاتب: الثورة اليوم

مع قرب الانتخابات الرئاسية المقبلة في 2018، يبدو أن قائد الانقلاب في مصر “عبد الفتاح السيسي”، أعلن الحرب على دولة الرئيس المخلوع “محمد حسني مبارك”، فبعد أيام من تسليم دولة الإمارات للفريق “أحمد شفيق”، للقاهرة بعد أيام من إعلانه الترشح للانتخابات الرئاسية، ألقت وزارة الداخلية القبض على وزير داخلية مبارك “حبيب العادلي.

بعد القبض على العادلي.. تعرّف على علاقته بـ شفيق العادلي

بعد القبض على العادلي.. تعرّف على علاقته بشفيق

وقال الوزارة، في بيان لها نشرته وكالة أنباء الشرق الأوسط “الوكالة الرسمية في مصر”، إنها تمكنت، اليوم “الثلاثاء”، من إلقاء القبض على وزير الداخلية الأسبق، “حبيب العادلي”، لتنفيذ حكم قضائي نهائي صادر بحبسه 7 سنوات.

وأشارت إلي أنه “بعد التحقق من مكان “العادلي” (لم تحدده)، وإخطاره بالحكم، تقدم لتنفيذ الحكم الصادر بحسبه”. ولم تفصح الوزارة عن كيفية القبض عل “العادلي”، وما إذا كان مختبئا داخل مصر، أم تم تسليمه من قبل جهة خارجية.

وسبق أن كشف حساب المغرد السعودي الشهير على موقع “تويتر” الذي يحمل اسم “العهد الجديد”، وهو بحسب وصفه لنفسه، راصد ومحلل لمظاهر التغيير في العهد الجديد وقريب من غرف صناعة القرار، في تغريده له، في أغسطس الماضي، أن السعودية استقدمت ضباطا يتبعون لجهاز أمن مصري للإشراف والتدريب على العناصر والكوادر المنخرطة في جهاز أمن الدولة الجديد في الرياض.

كما نقلت صحيفة “نيويورك تايمز”، عن مصادر (لم تسمها)، أن وزير الداخلية المصري الأسبق اللواء “حبيب العادلي”، يقدم حالياً المشورة لولي العهد السعودي الأمير “محمد بن سلمان”.

ويشار إلي أنه في أغسطس الماضي، تمكن اللواء “حبيب العادلي” من الهروب بطريقة غامضة، بعد الحكم النهائي من محكمة الجنايات الصادر ضده بالسجن المشدد 7 سنوات بعد اتهامه بسرقة مليارات في قضية فساد وزارة الداخلية.

وكان “العادلي” يخضع للإقامة الجبرية في فيلته بمدينة الشيخ زايد، بمحافظة الجيزة، ما يعني أنه كان تحت أعين قيادات وزارة الداخلية ثم اختفى تمامًا عن الأنظار، ولم يعد يقيم فيها.

وكانت محكمة الجنايات قضت، في أبريل الماضي، بالسجن المشدد سبع سنوات على “العادلي”، وذلك في قضية فساد تتعلق بالاستيلاء على المال العام.

و”العادلي” عمل وزيرا للداخلية في عهد الرئيس المخلوع “حسني مبارك” (1997-2011)، وشغل قبلها منصب مدير جهاز مباحث أمن الدولة(الأمن الوطني حاليا).

وفي هذا الصدد، يرى الكاتب الصحفي “قطب العربي“، ‏الأمين العام المساعد السابق للمجلس الأعلى للصحافة‏ في مصر، أن القبض على وزير الداخلية الأسبق “حبيب العادلي”، يرتبط بتحركات أجزاء من دولة الرئيس المخلوع “محمد حسني مبارك”ـ خلف الفريق “أحمد شفيق” الذي أعلن ترشحه لانتخابات الرئاسية المقبلة في 2018، ثم تراجع، بعد تسليمه من قبل دولة الإمارات لمصر.

وتوقع “العربي” –في تصريحات لـ”الثورة اليوم“-، أن رجال قائد الانقلاب “عبد الفتاح السيسي”، وجودا أن “العادلي”، ورجاله ربما يكونوا جزء من تلك التحركات التي أقدم عليها الفريق “شفيق”، فكان القرار يستوجب عودته لمصر، وقطع الطريق على أي تحركات داخل دولاب الدولة لدعم شخص آخر غير “السيسي”.

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
7 فروق جوهرية بين بن سلمان وحكام السعودية السابقين في القدس
7 فروق جوهرية بين بن سلمان وحكام السعودية السابقين في “القدس”
في الوقت الذي تتصاعد حدة الأزمة الفلسطينية، منذ إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة للاحتلال الصهيوني، لا يزال
الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم