دوائر التأثير 06/12/2017 لا توجد تعليقات
هل تتخندق الكويت مع قطر ضد دول الحصار؟
هل تتخندق الكويت مع قطر ضد دول الحصار؟
الكاتب: الثورة اليوم

وسط عزوف من قادة دول الحصار، حضرت الأمير القطري تميم بن حمد إلى القمة الخليجية المنعقدة الآن في الكويت والتي رفضت عقدها دون حضور الأمير تميم رغم ضغوط دول الحصار “السعودية والإمارات والبحرين” القائمة على الكويت لطرد قطر من دول التعاون الخليجي، ما يضع ذلك الكويت نفسها في خندق واحد مع الكويت.

هل تتخندق الكويت مع قطر ضد دول الحصار؟ قطر

هل تتخندق الكويت مع قطر ضد دول الحصار؟

وأرسلت دول الحصار السعودية والإمارات مندوبين عنهم لضور أعمال القمة الخليجية الـ38، ما يعني عدم التمثيل الطبيعي للدوحة استناداً إلى القمم الخليجية الأخيرة.

و خفضت السعودية والبحرين والإمارات تمثيلها في القمة، ليترأس الوفد السعودي وزير الخارجية عادل الجبير، ونائب رئيس مجلس الوزراء البحريني محمد بن مبارك آل خليفة، ترأس وفد بلاده، في حين قالت صحيفة البيان الإماراتية إن أنور قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية يترأس وفد دولة الإمارات في القمة.

ويقول السفير عبد الله الأشعل، خبير العلاقات الدولية:”الكويت وقفت في صف قطر منذ بداية الأزمة ولولا قوتها الاقتصادية في منطقة الخليج وعلاقتها بالولايات المتحدة لكانت فرضت عليها المملكة السعودية والإمارات حصار مماثل، لكن فشلهما في حصار قطر يدفعهما لعدم التفكير في التضييق على الكويت”.

وأضاف الأشعل في تصريح لـ”الثورة اليوم“:”الكويت تربطها مصالح علاقة اقتصادية وسياسية بقطر تدفعها لتكون معها في نفس الخندق ولذلك فلن تختار دول الخليج على حساب قطر، وكذلك لن تخسر علاقتها مع دول الحصار من أجل قطر”.

وتعصف بالمنطقة أزمة من جراء مقاطعة السعودية والإمارات والبحرين ومصر لقطر منذ 6 شهور، وتحديداً منذ 5 يونيو الماضي، بدعوى “دعم الإرهاب”، وهو ما نفته الدوحة مراراً.

وتحاول الكويت تحقيق هدفها في جمع قادة ومسؤولين من دول الخليج في مكان واحد لأول مرة منذ بدء الأزمة، فقبل أيام أعلنت إرسال دعوات لـ”جميع الدول الأعضاء”، وأكدت استعدادها الكامل لعقد القمة يومي 5 و6 من شهر ديسمبر الجاري، وهو الشهر المقرر ليكون موعداً لعقدها كل عام.

وسبق انطلاق القمة تذبذب في مواقف دول الحصار بين الحضور رسمياً أو النيابة والغياب وعدم وضوح المواقف، على العكس من موقف الدوحة الذي كان الأول بالإعلان عن حضورها القمة.

وكانت أكدت الدوحة مشاركة أمير قطر بالقمة، في حين قالت مصادر إن العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز سيترأس وفد السعودية، وهو ما تبين عكسه بوصول الجبير.

وعقد الاثنين وزراء خارجية دول مجلس التعاون الخليجي اجتماعهم التحضيري الـ144، ورفض وزراء خارجية الدول الخليجية المشاركون في الاجتماع الإدلاء بأي تصريحات.

وعلى الرغم من أهمية هذا الملف، فإن مصادر دبلوماسية رفيعة المستوى كشفت أن “أزمة حصار قطر غير مدرجة على جدول أعمال اجتماعات القمة، وأنها متروكة لوساطة أمير البلاد”، وفق ما ذكرت صحيفة “السياسة” الكويتية.

وأشارت المصادر إلى أن القمة الخليجية ستبحث موضوعات التعاون بين دول المجلس في مختلف المجالات، بعيداً عن الأزمة الحالية.

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
7 فروق جوهرية بين بن سلمان وحكام السعودية السابقين في القدس
7 فروق جوهرية بين بن سلمان وحكام السعودية السابقين في “القدس”
في الوقت الذي تتصاعد حدة الأزمة الفلسطينية، منذ إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة للاحتلال الصهيوني، لا يزال
الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم