دوائر التأثير قبل 6 شهورلا توجد تعليقات
بوادر الحرب العالمية الثالثة تلوح في الأفق والشرق الأوسط ينتظر
بوادر الحرب العالمية الثالثة تلوح في الأفق والشرق الأوسط ينتظر
الكاتب: الثورة اليوم

في العام المقبل، يصل الإنفاق الدفاعي في جميع أنحاء العالم إلى أعلى مستوياته منذ نهاية الحرب الباردة، وفقا لتقرير ميزانيات الدفاع لمجلة “جينز” في 18 ديسمبر, حيث يتوقع التقرير أن ينفق العالم 1.67 تريليون دولار في الدفاع في العام المقبل, ويعتبر هذا العام هو الخامس على التوالي الذي يرتفع فيه الإنفاق الدفاعي العالمي بشكل ملحوظ, ومع زعزعة استقرار الأوضاع العالمية، فإن العديد من البلدان في جميع أنحاء العالم تتفاعل بشدة مع زيادة إنفاقها الدفاعي برغم إختلاف أسباب الزيادة مع اختلاف المنطقة وعلى رأسها تأتي منطقة الشرق الأوسط.

بوادر الحرب العالمية الثالثة تلوح في الأفق والشرق الأوسط ينتظر العالم

بوادر الحرب العالمية الثالثة تلوح في الأفق والشرق الأوسط ينتظر

سباق التسليح

ضاعفت الولايات المتحدة الإنفاق العسكري الأمريكي, حيث شملت خطة ميزانية ترامب زيادة كبيرة في الإنفاق الدفاعي، بعد التخفيضات الضخمة خلال الإدارة السابقة, كما تزايد الإنفاق في أوروبا الغربية بشكل مطرد منذ عام 2015، ويعزو ذلك في معظمه إلى التهديد الروسي, أما في أوروبا الشرقية، أدت المخاوف بشأن السياسة الخارجية العدوانية الروسية المتزايدة إلى دفع المنطقة إلى تحقيق أسرع معدل نمو في الإنفاق الدفاعي في العالم.

بدورها تنفق الصين، ثاني اكبر دولة في الانفاق العسكري في العالم حيث تنفق 203 مليار دولار في العام المقبل، بينما تأتي المملكة المتحدة في المرتبة الرابعة، وروسيا سادسا واليابان الثامنة والمانيا التاسعة في سباق التسليح والانفاق العسكري, ويرى الكثير من المراقبين أن الانخفاض المطرد للنفوذ الأمريكي خلق ثلاثة سباقات للتسليح العالمي واحدة في أوروبا الشرقية وثانية في آسيا أما الثالثة فهي في الشرق الأوسط.

السعودية – ايران

في الشرق الأوسط – حسب مجلة “ذا ترمبت” الأمريكية تضاعف الإنفاق الدفاعي بشكل ملحوظ هذا العام، وعلى وجه التحديد في المملكة العربية السعودية، التي تنفق أكثر من غيرها في المنطقة على الدفاع, كما نمت ميزانية الدفاع الإسرائيلية من 14.2 مليار دولار في عام 2016 إلى 15 مليار دولار هذا العام, وقفز الإنفاق الإيراني بشكل كبير، من 13.7 مليار دولار العام المنصرم إلى 16.3 مليار دولار هذا العام.

وبطبيعة الحال أثار هذا الحجم في زيادة الانفاق الدفاعي والتسليح قلق الخبراء, حيث قال ريتشارد بالمر “في الوقت الذي يحتاج فيه العالم إلى طريق جديد لتشجيع السلام والأمن والثقة المتبادلة, فإنه وبدلا من ذلك ينفق مزيد من الاموال على الأسلحة”, ويبدو أن أمريكا لم تقم بدوها بشكل كافِ لمنع إيران من امتلاك قنبلة نووية؛ لكنها من خلال التفاوض على الاتفاق النووي في العام الماضي، أصدرت إعلانا عاما أنها لن تقف أمام إيران.

مواجهة محتملة

لذلك فليس من المستغرب أن تصبح ايران أكثر عدوانية، مما دفع المملكة العربية السعودية ودول أخرى إلى نتيجة أنها لا تستطيع الثقة في أمريكا، وأن عليها كذلك أن تستعد بشكل أفضل للحرب, وفي كثير من الأحيان وفقا لما ذكرته  مجلة “ذا انترناشيونال انترست” الأمريكية فإن صراعات الشرق الأوسط غالبا ما تنطوي على بذور نزاع القوى العظمى، وحيث أن الحرب في سوريا توشك على الانتهاء، فإن الاهتمام الدولي الآن يتحول إلى هذه المواجهة المحتملة بين إيران والسعودية”.

فتيل الصراع العالمي

وتضيف المجلة الأمريكية “يبدو أن السعودية تضع يدها على الزناد، وأنها حريصة على وضع إيران في مرمى الاتهام بأنها وراء كل نكسة في المنطقة بيد أن طهران تواصل توسيع نفوذها في العراق وسوريا وأماكن أخرى”, موضحة “لقد اندلعت الحرب في الخليج من قبل دون أن تجتاح بقية العالم، إلا أن الرياض أظهرت استعدادا واضحا لبناء تحالف دبلوماسي وعسكري ضد إيران قد يشمل إسرائيل ومع إعادة تأكيد روسيا على موقفها في المنطقة، فمن السهل تخيل صراع القوى العظمى.

خطرٌ يحيق بالعالم

ولا زال العالم يحيق به الخطر ويزيده اشتعالا التخبط الدبلوماسي في إدارة ترامب، مما خلق حالة من عدم اليقين حول العالم, فقد حذرت  صحيفة “ديلي اكسبريس” البريطانية أن ترامب قد يكون أشعل فتيل حرب دينية في الشرق الأوسط وأثار “غضب المسلمين” بعد الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل, حيث ال رئيس الوزراء التركي يبينار يلدريم من ان هذه الخطوة قد تثير حربا مقدسة ويجعل مشاكل المنطقة غير قابلة للحل”, بينما أكد أردوغان “إن الولايات المتحدة “تغرق المنطقة والعالم في حريق لا نهاية له”.

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
القصة الكاملة لانشقاق أمير إماراتي ولجوئه سياسياً لقطر
القصة الكاملة لانشقاق أمير إماراتي ولجوئه سياسياً لقطر
أكد وزير الدولة للشؤون الخارجية الإماراتي، أنور قرقاش، خبر انشقاق الشيخ راشد بن حمد الشرقي، نجل حاكم إمارة الفجيرة، ولجوئه سياسياً إلى
الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم