دوائر التأثير قبل أسبوعين لا توجد تعليقات
كتاب النار والغضب.. جولة في عقل ترامب (الشرق الأوسط وسياساته)! (2/3)
كتاب النار والغضب.. جولة في عقل ترامب (الشرق الأوسط وسياساته)! (2/3)
الكاتب: الثورة اليوم

بصلف ليس له نظير أو ربما جنون رد ترامب على “النار والغضب” قائلا “أنا عبقري شديد الاتزان” لكن هذا لا يمنع مؤلف الكتاب مايكل وولف أن يتنبأ أن يضع هذا الكتاب حد ونهاية لعهد دونالد ترامب بالرئاسة الأمريكية فحسب ما قاله وولف “يُعزز الكتاب الاعتقاد السائد بأن ترامب غير مؤهل لحكم الولايات المتحدة وهذا ما خلص إليه الكثير”. ويبدو أن ترامب وجد في الشرق الأوسط أشباهه في الصلف أو العبقرية على حسب زعمه. 

كتاب النار والغضب.. جولة في عقل ترامب (الشرق الأوسط وسياساته)! (2/3) ترامب

جولة في عقل ترامب (الشرق الأوسط وسياساته) 

 

سياسات الشرق الاوسط فوضى بذيئة

“دع الأردن يأخذ الضفة الغربية، ودع مصر تأخذ غزة، لنتركْهم يتعاملوا مع الأمر، أو يغرقوا وهم يحاولون” نقل الكتاب عن تحدث المستشار السابق للأمن القومي ستيف بانون عن الخطة المستقبلية لأزمة الشرق الأوسط الكبرى في فلسطين، وتحت عنوان “رؤية ترامب للشرق الأوسط ” نشر موقع “ميدل إيست أي” البريطاني بما في ذلك الهجوم الصاروخي على سوريا وسياسته نحو القدس في كتاب “النار والغضب” الذي وصف السياسة الخارجية للرئيس الأمريكي دونالد ترامب بانه “فوضى بذيئة” وهذا ما يتأكد في قرارات عديدة أزال الكتاب اللثام عنها.

أربعة لاعبين في المنطقة

بدورها اختزلت الدائرة المحيطة بترامب الشرق الأوسط في أربعة لاعبين وهم مصر وإسرائيل والمملكة العربية السعودية وإيران, معربين عن اعتقادهم بأن الثلاثة الأول يمكنهم التوحد مقابل طهران، وألا تتدخل مصر والمملكة العربية السعودية بشكل يعارض المصالح الأمريكية طالما أنها تركت لتتصرف مع إيران كما تريد.

ويبدو أن عداء مايكل فلين, مستشار الأمن القومي السابق مايكل لطهران شكل وصاية على معالم سياسة ترامب الخارجية لمعاداة ايران, حتى خلص ترامب – حسب “النار و الغضب”- بتأثير من فلين أن ايران هي “الرجل السيء”, بل إن وصل به الأمر إلى حد الاعتقاد بأن كل من يعارض إيران فهو “شخص جيد جدا على وجه التأكيد”, بينما قال بانون “إن السعودية ومصر على حافة الهاوية، وخائفتان جدا من طهران”.

هجوم على سوريا

وفي السادس من أبريل 2017 أمر ترامب بشن هجوم على سوريا إلا أن خلفيات اتخاذ القرار – حسب مؤلف الكتاب- كانت مثيرة للاهتمام ومتخمة بالارتباك, حيث أنه بعد الهجوم بالأسلحة الكيماوية على خان شيخون في سوريا 4 إبريل 2017، اتخذ ترامب قراراً غير مسبوق بإطلاق صاروخ توماهوك على قاعدة جوية تابعة للحكومة السورية انتقاماً منها.

يمضي وولف قائلا “في وقت متأخر من عصر ذلك اليوم، أعدت إيفانكا ودينا باويل عرضاً مصوراً عبارة عن بعض صور لأطفال تخرج الرغوة من أفواههم وقدمته لترامب الذي شاهده عدة مرات وبدا مشدوها ومأخوذا وبعد مزيد من النقاش, اتخذ قراره بشن الهجوم ثم عاد ترامب في حالة من النشوة ليتحدث مع الصحفيين الذين كانوا يرافقونه على متن طائرة الرئاسة”.

تآلف ترامب – بن سلمان

ويبدو أن ترامب وجد ضالته بالشرق الأوسط في بن سلمان والذي عرض نفسه على جاريد كوشنر باعتباره رجله في المملكة العربية السعودية، ثم تمت دعوته لزيارة البيت الأبيض، ويقول وولف “إن التآزر بين ولي العهد السعودي محمد بن سلمان و”ترامب” و”عائلته” يترسخ في الصفة المشتركة وهي جهلهم بما يفعلون”, مضيفا “لقد كان ذلك نوع من الدبلوماسية العدوانية, فكان بن سلمان يستخدم قربه من ترامب له كجزء من لعبته الخاصة في المملكة”, مضيفا “إنه بعد أسابيع من زيارته إلى الرياض، كان ترامب يقول لأصدقائه إنه وصهره كوشنر هما اللذان هندسا عملية ارتقاء محمد بن سلمان إلى السلطة”.

حصار قطر 

“متجاهلا نصائح السياسة الخارجية إن لم يكن يتحداها، أعطى ترامـب إشارة للبدء بتنفيذ خطة السعوديين للتسلط على قطر, حيث كانت وجهة نظر ترامـب أن قطر تقدم الدعم المالي للجماعات الإرهابية لكنه لو يولي اهتماما بحقيقة أن للسعوديين تاريخاً مماثلا (مبررا ذلك بأن فقط بعضاً من أفراد العائلة السعودية الحاكمة هم الذين قدموا مثل ذلك الدعم”. وفقا لما ذكره مايكل وولف في كتابه “النار والغضب”, كما أن ترامب أسر لدائرته الداخلية أن الرياض ستمول وجود عسكريا أمريكيا جديدا في المملكة العربية السعودية ليحل محل القيادة الأمريكية المتواجدة في قطر.

القدس في اليوم الأول 

ووفقا للكتاب، قال ستيف بانون للرئيس التنفيذي لشركة فوكس نيوز السابقة روجر أيلس ان ترامـب “سيحرك السفارة الأمريكية الى القدس في اليوم الاول ونتنياهو على علم بذلك”, وأن تكون الضفة الغربية للأردن فيما تؤول غزة إلى مصر، وقال بانون “لندعهم يحلون المشاكل هناك أو يغرقون فيها.

حظر المسلمين لإثارة الاضطراب 

وفي تسليط للضوء على نصيب المسلمين من سياسات ترامـب في كتاب “النار والغضب” ذكرت صحيفة “الاندبندنت” البريطانية نقلا عن الكتاب “أن قرار ترامـب بحظر دخول المسلمين إلى الولايات المتحدة، كان خطوة مدروسة بعناية؛ من أجل إثارة البلبلة في صفوف الرأي العام”, مستشهدا بما قاله وولف فقد أصدر بانون القرار عمدا لإحداث أكبر قدر ممكن من الاضطراب والارتباك”.

وعلى لسان بانون، وفقا لكتاب مايكل وولف، “لقد كانت حالة الارتباك تحديدا هدفنا من اختيار ذلك التوقيت، حتى يخرج أبناء جيل رقائق الثلج (عبارة يطلقها المحافظون في الولايات المتحدة على الشبان الملتزمين بالأخلاق السياسية)، ويتجهوا نحو المطارات للاحتجاج, وكان هذا الأمر يهدف للقضاء على الليبراليين، عبر إثارة جنونهم، ودفعهم نحو اليسار”, وأوضحت الصحيفة البريطانية أن القرار قسم أمريكا إلى فئتين: أنصار ترامـب، وأنصار الليبرالية.

* للحصول على نسخة إليكترونية من الكتاب عبر الرابط من هنا

* إقرأ أيضاً :

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
"الربيع السعودي" ... بن سلمان تهديد للاستقرار والسلام في المنطقة"
“الربيع السعودي” … بن سلمان تهديد للاستقرار والسلام في المنطقة” (رؤية تحليلية 2/2)
"في الوقت الراهن يعتبر محمد بن سلمان هو التهديد الرئيسي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لإحلال السلام والاستقرار والأمل في إرساء
الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم