دوائر التأثير قبل 4 شهور لا توجد تعليقات
بعد صراع الجنرالات.. كيف ينظر الأمريكان للوضع المصري؟
بعد صراع الجنرالات.. كيف ينظر الأمريكان للوضع المصري؟
الكاتب: الثورة اليوم

حالة من الانتقاد والتوبيخ السياسي وجهتها الولايات المتحدة الأمريكية لدولة عبد الفتاح السيسي، بسبب ما شهدته مصر من الصراع القائم بين قائد الانقلاب العسكري وبعض ضباط الجيش مؤخرا، والتي على إثرها أزاح السيسي كل من اللواء خالد فوزي مدير المخابرات العامة من منصبه، فضلا عن التخلص من أحمد شفيق وسامي عنان والعقيد أحمد قنصوة بعد إعلان ترشحهم للانتخابات.

بعد صراع الجنرالات.. كيف ينظر الأمريكان للوضع المصري؟ مصر

بعد صراع الجنرالات.. كيف ينظر الأمريكان للوضع المصري؟

وشن رئيس لجنة القوات المسلحة في الكونغرس الأميركي جون ماكين إن مصر وفي الذكرى السابعة لثورة 25 يناير، تسجّل تراجعا خطيرا، مضيفا  أن الحملة غير المسبوقة التي ينفذّها الرئيس عبد الفتاح السيسي ضد الناشطين السياسيين وحقوق الإنسان، أدت إلى سجن عشرات الآلاف من المعارضين.

ورأى ماكين أن الانتخابات الرئاسية المزمعة هذا العام تشكّل فرصة للحكومة المصرية لإشراك المواطنين في العملية السياسية وإعادة فتح الفضاء العام لنقاش حقيقي.

وقال إن كل المرشحين يجب أن يحظوا بفرص متساوية بما فيها الوصول إلى الإعلام والفضاء العام في حملاتهم الانتخابية.

ولاحظ ماكين أنه عوضا عن ذلك، جرى اعتقال عدد من المترشحين للرئاسة وأجبروا على سحب ترشحيهم، معتبرا أنه من دون منافسة حقيقية من الصعب أن تكون هذه الانتخابات نزيهة.

وحثّ ماكين الرئيس السيسي على الالتزام بتعهداته بإحداث إصلاح سياسي حقيقي واحترام حقوق الإنسان.

في هذا الصدد يقول، الدكتور عبد الله الأشعل، المرشح الرئاسي السابق، أن أمريكا تعي جيدا ما يحدث في مصر وما يقوم به السيسي من قرارات تحول دون إتمام أي انتخابات نزيهة في مصر، لا سيما ما حدث خلال الشهر الماضي من الإطاحة بقيادات جيش سابقة وحالية من العملية السياسية.

وأضاف الأشعل في تصريح لـ”الثورة اليوم”:”في النهاية لن تتحرك الولايات المتحدة العسكرية لصالح الشعب المصري أو حتى لصالح المنطقة العربية، فالأهم عندها هو مصالحها مع من؟، موضحا أن السيسي رجل لا ولاء له سوى من يقدم له الدعم المالي.

ويكتنف الغموض مصير رئيس الأركان المصري السابق الفريق سامي عنان بعد مثوله أمام النيابة العسكرية على خلفية اتهام قيادة الجيش له بالتحريض على القوات المسلحة، ومخالفته القانون بإعلانه الترشح لانتخابات الرئاسة.

وقال سمير نجل عنان مساء الثلاثاء إن والده لم يتصل بالعائلة منذ احتجازه، وإنهم لا يعلمون إن كان لا يزال في مكتب المدعي العام العسكري أم نقل إلى مكان آخر.

وقبل ذلك أعلن رئيس الوزراء السابق أحمد شفيق (وهو أيضا عسكري سابق برتبة فريق) ترشحه من الإمارات لكنه عاد وأعلن تراجعه بعد عودته إلى مصر وسط تقارير عن تعرضه لضغوط لعدم مزاحمة السيسي على الرئاسة.

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
المخابرات الحربية.. هل تسيطر على أجنحة الدولة في هذه الحالة؟
المخابرات الحربية.. هل تسيطر على أجنحة الدولة في هذه الحالة؟
في التقرير الأول من ملف "ماذا لو مات السيسي" كانت الإشارة إلى دور وزير الدفاع واحتمالات نشوب صراع على السلطة مع رفاقه، بينما في هذا
الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم