دوائر التأثير قبل 10 شهورلا توجد تعليقات
السيسي.. بيع البشر والحجر والتاريخ في مزاد بحماية "القوة الغاشمة"
السيسي.. بيع البشر والحجر والتاريخ في مزاد بحماية "القوة الغاشمة"
الكاتب: الثورة اليوم

خلال الأسابيع الأخيرة، كثر الحديث عن أن هناك حالة من الغليان داخل الجيش المصري، حيث ظهر ذلك في خطاب عبد الفتاح السيسي، خلال افتتاحه حقل “ظهر” للغاز الطبيعي وتهديده لجميع معارضيه أياً كانوا ليكشف مدى رُعبه من انقلاب الجيش، إلا ءأن هناك عدة أسباب قد تُعجّل بتمرد قواعد الجيش عليه. 

4 أسباب تُعجّل بتمرد قواعد الجيش على السيسي.. من بينها صراع المخابرات الجيش

4 أسباب تُعجّل بتمرد قواعد الجيش على السيسي.. من بينها صراع المخابرات

واستدعى السيسي في خطابه من أسماهم “أهل الشر”، التي يُشير بها إلى معارضيه دون تسميتهم، معتبراً أن كل من يعارضه هم من “الأشرار”، مطالباً بالسماح له باستخدام القوة الغاشمة والحملات القمعية ضدهم.

وتحدَّث السيسي عن الجيش معلناً، أنهما جزء واحد قائلاً: “أمنك واستقرارك يا مصر ثمنه حياتي أنا وحياة الجيش.. ومحدش يفكر يدخل معانا فى موضوع أمن مصر ده، أنا مش سياسي بتاع الكلام، وإحنا مش بنبي البلد بالكلام، وعشان ترجع بالشكل ده ربنا اللي عالم رجعت إزاي”.
ونستعرض فيما يلي الأسباب التي قد تدفع الجيش للانقلاب على السيسي:

توريط الجيش في أزمة مع الشعب 

الدكتور “حازم حسني” – أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة – رأى أن من ضمن الأسباب التي تدفع الجيش للتخلص من السيسي هو إقحام المؤسسة العسكرية في أزمات الدولة السياسية والاقتصادية، وجعلها مسؤولة معه فيما أسفرت عنه قراراته وسياساته العشوائية وغير المدروسة.

بيع الأرض والتفريط في المياه 

وفي تصريح لـ “الثورة اليوم” أشار “حسني” إلى أن الدافع الثاني يتمثّل في التفريط في الأرض والمياه، مؤكداً رفض الجيش مبدأ التنازل عن جزيرتي “تيران” و”صنافير”، فضلاً عن حق مصر المائي من النيل، والذي تعكف إثيوبيا على تهديده عبر سد النهضة المخالف للاتفاقية الدولية.

الانقلاب على الحرس القديم 

وتأتي حملة اعتقال الضباط والحكم على أحدهم بالسجن، مع إقصاء رئيس الأركان السابق “سامي عنان”، وإجبار الفريق “شفيق” على الانسحاب، كل ذلك قد يُشكّل حالة غليان داخل الجيش تدفع السيسي إلى التخلص من كل من يعارضه.

صراع المخابرات 

د. “نادر فرجاني” – أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة – قال في تصريح لـ ”الثورة اليوم“: إن حالة الصراع الداخلي بين جهازي المخابرات (العامة والحربية) والتي على رأسها تمّت إقالة مدير المخابرات “خالد فوزي”، وتعيين “عباس كامل” مديراً مؤقتاً، قد يؤدّي إلى إشعال الغضب داخل القوات المسلحة.

وتوقّع “فرجاني” أن يواصل عبد الفتاح السيسي خلال الأسابيع القادمة شَنّ حملات أمنية تطال قيادات سياسية، واعتقال ضباط، وهذا ما ألمح إليه السيسي في خطابه، خاصة وأنه سخر من السياسة والسياسيين.

وكان السيسي قد ألمح أنه لن يتخلّى عن الحكم سوى في حالة الموت قائلاً: “قبل ما حد يلعب في أمنك يا مصر ويضيّع الـ 100 مليون لازم أكون مُت الأول، واللي عايز يلعب في مصر ويضيّعها لازم يخلص مني أنا الأول؛ لأنني لن أسمح بذلك.. أروح بس الـ 100 مليون يعيشوا”.

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
"عرقوب" تواضروس المُعلَّق في أيدي السيسي.. مَن يدفع الثمن؟
“عرقوب” تواضروس المُعلَّق في أيدي السيسي.. مَن يدفع الثمن؟
لا يتوانى عن الشكر ولا يتراجع عن التأييد، هكذا تُلخّص الصحف تصريحات البابا "تواضروس" الثاني - بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية -
الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم