دوائر التأثير قبل 7 أيام لا توجد تعليقات
بعيداً عن الحوت الأزرق ومريم.. عوامل تدفع المصريين للانتحار 
بعيداً عن الحوت الأزرق ومريم.. عوامل تدفع المصريين للانتحار 
الكاتب: الثورة اليوم

خلال الأيام الماضية كثر الحديث عن لعبة “الحوت الأزرق” التي أدوت بحياة نحو 10 مصريين، وهي لعبة على الشبكة العنكبوتية متخصصة في السيطرة على عقل مستخدميها، وتتركز على توجيه الطلبات الغريبة إليهم لمدة 50 يوماً، لينتهي بهم الحال في اليوم الأخير إلى الانتحاربعيداً عن الحوت الأزرق ومريم.. عوامل تدفع المصريين للانتحار  لانتحار

اللعبة التي تنتهي بالانتحار ألقت الضوء على عوامل أخرى من حياة المصريين تدفعهم إلى الانتحار أيضاً غير لعبة الإنترنت.

ومنذ يومين، وبسبب لعبة “مريم” الشهيرة والقاتلة، والتي تشبه لعبة “الحوت الأزرق”، انتحر شاب مصري من محافظة الدقهلية، حيث عثرت أسرة الشاب “محمد ر أ” – البالغ من العمر 21 عاماً ويدرس في كلية الحقوق – عليه منتحراً شنقاً في غرفته بمنزله بقرية “كفر الطويلة” بمركز “طلخا”، وتبيَّن أن الشاب كان يلعب لعبة “مريم” الشهيرة على الإنترنت وتغيب عن أسرته لفترة كبيرة، وعندما دخلوا غرفته اكتشفوا انتحاره شنقاً.

وكأن الموت الذي بات يلاحق الأرواح في أقسام الشرطة أو في المظاهرات الرافضة للانقلاب أو في حوادث الطرق والأمراض كفيروس الكبد والسرطان لم يكن كافياً بالنسبة للبعض فقرروا الذهاب إليه بأنفسهم منتحرين.

2400 حالة انتحار سنوياً 

وكان تقرير لصحيفة “نيويورك تايمز”، قال: إن معدلات الانتحار تفاقمت إلى 4200 حالة سنويًا، مشيرةً إلى أن 45% من المصريين يعيشون تحت خط الفقر، مرجعةً تلك الظاهرة إلى انتشار الفقر والبطالة في المجتمع المصري.

كما أعلنت منظمة الصحة العالمية والمركز القومي للسموم ووزارة الداخلية في مصر أن عدد المنتحرين سنوياً تجاوز 4250 منتحراً أغلبهم تترواح أعمارهم بين الثلاثين والأربعين، فضلاً عن عشرات الآلاف من محاولات الانتحار التي تشهدها بيوت وشوارع مصر كل عام.

وتظهر آخر إحصائيات المنظمة حول مصر، احتلالها المركز 96 على مستوى العالم من حيث عدد الأفراد المقبلين على الانتحار.

أسباب الانتحار 

ومن جانبه أوضح الدكتور “حسام محمد” – استشاري الطب النفسي – في تصريح لـ “الثورة اليوم” أن هناك أسباب عديدة للانتحار، وأغلب حالات الانتحار تعود إلى الاضطراب النفسي، الذي يأخذ صورًا متعددة أبرزها اضطراب الشخصية، التي يصبح فيها المريض أكثر اندفاعية، وغير قادر على المعيشة وكاره للحياة بصورة كبيرة.

الفوضى الدينية 

وأرجع الخبير النفسي زيادة معدلات الانتحار خلال الفترة الحالية، إلى العديد من الأسباب، منها سقوط الرمز الديني، وحالة الفوضى الدينية التي يمر بها المجتمع، وعدم وجود جهات خاصة بالنشر الصحيح للدين.

الظروف الاقتصادية 

وأضاف أن الظروف الاقتصادية تتحمَّل أيضاً جزءاً كبيراً من أسباب الانتحار، فأصبحنا بشكل شبه يومي نسمع عن حالات انتحار؛ بسبب الظروف الاقتصادية الصعبة، فأصبح رَبّ الأسرة يشعر بالعجز، ولا يجد وسيلة أمامة للهروب من هذا الإحساس إلا الانتحار.

وتابع أن هذا بالإضافة إلى ما تعرَّض له المصريون من انتكاسة عقب فشل تحقيق الثورة أهدافها، إضافة إلى انتشار تعاطي المواد المخدرة وزيادة معدلات البطالة وغياب العدالة الاجتماعية وما إلى ذلك.

حرام شرعاً 

وفي فتوى لدار الإفتاء المصرية حول الانتحار قالت: إنه حرامٌ شرعًا؛ لما ثبت في كتاب الله، وسنة النبي – صلى الله عليه وآله وسلم – وإجماع المسلمين؛ قال الله تعالى: ﴿وَلَا تَقْتُلُوا أَنْفُسَكُمْ إِنَّ اللهَ كَانَ بِكُمْ رَحِيمًا﴾ [النساء: 29]، وعن ثابت بن الضحاك – رضي الله عنه – قال: قال النبي – صلى الله عليه وآله وسلم -: «وَمَنْ قَتَلَ نَفْسَهُ بِشَيْءٍ عُذِّبَ بِهِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ» متفق عليه.
وأوضحت الفتوى أن “المنتحر واقع في كبيرة من عظائم الذنوب”.

فتوى دار الافتاء المصرية حول المنتحر وتكفينه والصلاة عليه ودفنه في مقابر المسلمين عبر الرابط من هنا :

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
هل تدفع الاضطرابات النفسية المصريين إلى ثورة جياع..؟!
هل تدفع الاضطرابات النفسية المصريين إلى ثورة جياع..؟!
جاء ما كشفته نتائج المسح القومي للصحة النفسية في مصر، صادماً للغاية حيث أعلنت أن 25%من المصريين يعانون اضطرابات نفسية، الأمر الذي يثير
الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم