الثورة والدولة قبل 5 شهورلا توجد تعليقات
استغاثة من أسرة ناشط يساري حول الانتهاكات التي يتعرض لها بسجن "طرة"
استغاثة من أسرة ناشط يساري حول الانتهاكات التي يتعرض لها بسجن "طرة"
الكاتب: الثورة اليوم

استغاثت أسرة الدكتور “جمال عبد الفتاح” – الناشط اليساري – بعد 42 يوماً من الاعتقال وأسبوع من الاختفاء القسري لإنقاذه من الانتهاكات التي تمارس بحقه، حيث استمرت الأسرة أكثر من شهر في الحصول على إذن زيارة. 

استغاثة من أسرة ناشط يساري حول الانتهاكات التي يتعرض لها بسجن "طرة" أسرة

استغاثة من أسرة د.جمال عبدالفتاح حول الانتهاكات التي يتعرض لها بـ “طرة”

وعند دخولهم للزيارة قالت ابنته “نفرتاري”: “شفنا بابا أخيراً انهاردة في سجن طرة وخرج لنا في حالة سيئة لأنه مصاب بحرارة من 5 أيام واحتقان وألم في صدره، حاول أكتر من مرة طلب بعض الأدوية من إدارة السجن وموصلوش حاجة لحد دلوقت”.

وأضافت عبر موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”: “دخلنا الزيارة مع الناس لكن مشونا بعد عشر دقايق وباقي الزيارة كانت مكملة”.

وأوضحت ما يحدث مع والدها قائلة: “منعوا دخول الهدوم، دخلنا ملابس داخلية بس، حتى الشبشب مرضيوش يدخلوه”.

وأشارت إلى أن “الأكل جوه السجن فهو سيء جداً، وتقريباً مبقاش ياكل حاجات كتير من اللي بيدهاله في السجن عشان مشاكل معدته زي الفول والفاصوليا والعدس وحتى الرز بيبقى زي الزلط”.

واستنكرت ما يحدث لوالدها قائلةً: “اللي بيحصل ده فوق احتمالنا، وإحنا بره ومش عارفين بابا مستحمله إزاي جوه السجن!!”.

ونوّهت “إحنا مش بنطلب إن أبويا الدكتور الصيدلي اللي عنده فوق السبعين يتعامل معاملة حبيب العادلي القاتل الحرامي؛ لأنه أكيد أشرف منه، ولا معاملة بهوات سجن المزرعة من الحرامية والمرتشين؛ لأن سيرة جمال عبدالفتاح كمناضل اشتراكي قضى حياته كلها في خدمة الناس والحرية والعدالة الاجتماعية لا تسمح إنه يعيش عيشة بهوات المزرعة”، مضيفةً “كل اللي بنطالب بيه هو إننا نقدر ندخله اللي يحتاجه من أدوية وأكل وهدوم، بما أن الدولة خطفته من وسطنا بتهمة مقاطعة اللي سموها الانتخابات”.

ووصفت حال والدها “أبويا خرج لنا أول زيارة انهاردة بالعافية عشان مكانش راضي نشوفه وهو تعبان وبالوضع ده”.

وطالبت “نفرتاري” – حسب ما نشره الصحفي خالد البلشي” عبر صفحته على “تويتر” – “اكتبوا عن جمال عبدالفتاح وحسن حسين وكل المناضلين في السجون”.

يذكر أن نيابة أمن الدولة العليا قد قررت حبس الدكتور “جمال عبد الفتاح” في القضية رقم ٤٨٢ لسنة ٢٠١٨ حصر أمن دولة بتهمة تأسيس جماعة إرهابية.

وخلال جلسة التحقيق تم فض الأحراز الخاصة به وهي: كيسة كمبيوتر، هاتف محمول ماركة نوكيا، عدد ٣ بانرات تحمل عناوين: “الإضراب مشروع ضد الفقر وضد الجوع”، “صيادلة من أجل التغيير”، “الحرية لأحمد سعيد”، وعدد صور لـ “أحمد دومة” و”محب دوس”، ومدوَّن عليها: “الحرية لمعتقلي الثورة”.

وطبقًا لمحامييه “أحمد عبد الفتاح” و”محمد عزب”، أقرَّ الدكتور جمال بملكيته للكيسة والهاتف المحمول وأنكر صلته بباقي الأحراز.

وواجهت النيابة الدكتور “جمال” باتهامه بتأسيس جماعة إرهابية، والترويج لأفكار تلك الجماعة بالنشر على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”.

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
تأجيل محاكمة "أبو تريكة" في التهرب من الضرائب لـ 8 أكتوبر
تأجيل محاكمة “أبو تريكة” في التهرب من الضرائب لـ 8 أكتوبر
أصدرت محكمة جنح الشئون المالية والتجارية، والمنعقدة بالتجمع الخامس، اليوم الإثنين، قراراً بتأجيل ثالث جلسات محاكمة نجم منتخب مصر
الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم