دوائر التأثير قبل 6 أيام لا توجد تعليقات
"ميدل إيست آي": حفتر في غيبوبة شبه كاملة ولن يعود إلى وضع صحي طبيعي
"ميدل إيست آي": حفتر في غيبوبة شبه كاملة ولن يعود إلى وضع صحي طبيعي
الكاتب: الثورة اليوم

بجانب الهجوم الغربي على سوريا، انشغلت وسائل الإعلام العربية والعالمية أيضاً بأنباء تدور حول تدهور الحالة الصحية لللواء الليبي المتقاعد “خليفة حفتر“، بعد إصابته بجلطة دماغية ونقله إلى مستشفى في العاصمة الفرنسية. 

"الثورة اليوم" يعرض سيناريوهات المشهد الليبي حال وفاة "خليفة حفتر" خليفة حفتر

الثورة اليوم” يعرض سيناريوهات المشهد الليبي حال وفاة “خليفة حفتر”

تلك الأنباء فتحت باب التساؤلات عن مصير الأزمة الليبية في حال موته. 

أنباء متضاربة 

وكانت أنباء متضاربة قد ثارت خلال الساعات الماضية عن وفاة “خليفة حفتر”، حيث أوردت وكالة “الأناضول” للأنباء وقنوات ليبية يوم الجمعة الماضي خبر وفاة اللواء الليبي المتقاعد الذي أشارت تقارير إعلامية ومصادر ليبية وغربية عدة إلى تدهور حالته الصحية خلال الأيام الماضية بعد إصابته بجلطة دماغية استدعت نقله للعلاج في فرنسا.

ونشرت الوكالة على موقعها الإلكتروني “أنباء عن وفاة خليفة حفتر قائد القوات المدعومة من مجلس نواب طبرق شرقي ليبيا بجلطة دماغية”.

من جانبها، نشرت قناة “التناصح” الليبية المعارضة خبراً عاجلاً بشأن وفاة “مجرم الحرب خليفة حفتر بالعاصمة الفرنسية باريس”، في حين أوردت قناة “ليبيا الأحرار” أن مصدراً طبياً قال: إنه أبلغ أفراد عائلة “حفتر” بأن الوضع الصحي لوالدهم “حرج” جداً.

لكن مواقع ليبية عدة نقلت أن مقربين من اللواء المتقاعد نفوا خبر الوفاة.

وكان الصحفي والنائب المصري “مصطفى بكري” قد نقل خبر وفاة “حفتر” في تغريدة على حسابه على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” قبل أن يتراجع وينفي الخبر.

ونفى ما يعرف بالحاكم العسكري للمنطقة الشرقية في ليبيا “عبد الرازق الناظوري” أنباء صدور قرار تكليفه بمهام القائد العام للقوات المسلحة المدعومة من مجلس النواب في مدينة “طبرق” شرقي البلاد خلفاً لـ “خليفة حفتر” المريض.

وقبل ذلك نفى المتحدث باسم قوات مجلس النواب العميد “أحمد المسماري” صحة الأخبار المتداولة بشأن الوضع الصحي لـ “حفتر” الذي لم يظهر منذ بداية الشهر الجاري.

وأكد متحدث باسم القائد العسكري الليبي، “خليفة حفتر”، أنه يتلقى العلاج في العاصمة الفرنسية باريس إثر وعكة صحية أصيب بها خلال جولة خارجية كان يقوم بها، وتوقع أن يعود إلى ليبيا خلال أيام.

وقال “أحمد المسماري” – المتحدث باسم “جيش ليبيا الوطني” الذي يقوده “حفتر” -: إن “المشير حفتر شعر بالمرض عندما كان في باريس، خلال جولة كانت تشمل زيارة عدة دول، وإنه سيعود إلى بلاده سريعاً… بعد تلقّي العلاج”.

ونشر “المسماري” تغريدة باللغتين الإنجليزية والفرنسية تشير إلى أن “حفتر” يخضع “لفحوصات طبية عادية”، وأنه سيرجع إلى ليبيا “خلال أيام قليلة لمواصلة القتال”.

وذكرت تقارير صحفية أنّ حفتر مرض منذ يوم الأربعاء الموافق 4 أبريل الجاري ونُقل إلى الأردن في ذلك اليوم، لكن بعدما أصيب بجلطة متحركة، تُدخله في غيبوبة ثم يفيق، وهكذا؛ نقل إلى باريس، ومنذ حينها لا توجد أخبار دقيقة عنه.

فوضى 

ورأت صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية أنّ الغموض بشأن الحالة الصحية لقائد محاولة الانقلاب “خليفة حفتر” يعرّض السياسة الليبية إلى فوضى أكثر من المعتاد؛ فهناك مخاوف من العودة إلى نزاع عنيف إذا أصبح خارج المشهد السياسي فجأة.

وأضافت، في تقرير لها، أنّ حفتر تصدّر المشهد السياسي بعدما سيطر على محطات نفط رئيسة كانت تسيطر عليها “ميليشيات مسلحة”، واستعاد الاستقرار في شرق ليبيا بعد رحيل العقيد “معمر القذافي”.

ورأى خبراء أنّ مهارات “حفتر” الحقيقية تكمن في قدرته على بناء تحالفات؛ واستخدمها في توسيع نفوذه في صحاري جنوب ليبيا وشكّل تحالفات قبلية.

ليس وحده 

من جانبه، قال الدكتور “نادر فرجاني” – أستاذ العلوم السياسية -: إنّه في حالة وفاة “حفتر” ستُصعَّد شخصية جديدة من قادة القوات التي ترأسها، خاصة وأنه ليس وحده، وهناك شخصيات تقود الحرب معه ضد ثوار ليبيا، و”حفتر” جزء منها وليس الكل.

انشقاقات

وتوقَّع “فرجاني” في تصريح لـ “الثورة اليوم“، أن تستغل القوات المناهضة له في طرابلس الأمور وتعمل على وتيرة الاغتيالات لكل القيادات التي ساندت “حفتر”؛ ما سيؤدي إلى انشقاقات عسكرية متعددة؛ بسبب من سيخلفه.

وأضاف، أنّ موت “خليفة حفتر” سيُثير الربكة والقلق لدى النظامين المصري والإماراتي، الداعمين الرئيسين له؛ فهو يعتبر المُفوَّض المباشر معهما في الشأن الليبي، كما أنّهما يعوّلان عليه في القضاء على الجماعات الإسلامية المسلحة في الأراضي الليبية.

فراغ عسكري 

بينما رأى الدكتور “عبد الله الأشعل” – مساعد وزير الخارجية السابق وأستاذ القانون الدولي – أن الأراضي الليبية ستشهد فراغًا عسكريًا في جبهة “خليفة حفتر” في حالة وفاته؛ لغياب شخصية تعوّل عليها قواته، موضحاً أنه بطبيعة الحال في ليبيا، فسقوط القائد تعقبه فوضى وانفلات.

تدخل أوروبي 

وأضاف، في تصريح لـ “الثورة اليوم” أنّ غياب “حفتر” سيعقبه انتشار أوسع للجماعات المسلحة؛ ما يدفع دول الغرب، خاصة الاتحاد الأوروبي، إلى التدخل مباشرة لإنقاذ الأمر.

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
اغتيال العالِم "فادي البطش" في ماليزيا وعائلته تتهم "الموساد" (صور)
اغتيال العالِم “فادي البطش” في ماليزيا وعائلته تتهم “الموساد” (صور)
نعت حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، الشهيد الأكاديمي الفلسطيني والمحاضر الجامعي "فادي محمد البطش" (35 عاماً) الذي اغتيل فجر اليوم السبت،
الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم