وسط الناس قبل 7 شهورلا توجد تعليقات
الكاتب: الثورة اليوم

لم تمضِ سوى 72 ساعة على قرار زيادة أسعار تذاكر مترو الأنفاق التي ارتفعت ما بين 3 و 7 جنيهات بحسب المحطة، حتى أطلقت الحكومة عياراً جديداً يتمثَّل في إلغاء صرف الأرز على المقررات التموينية، الأمر الذي يثير التكهنات حول اقتراب إلغاء الدعم التمويني

بعد المترو.. الحكومة تطرق الحديد الساخن وتتحرش بتموين الغلابة  تموينوكانت تقارير صحفية كشفت خلال الشهور الماضية عن اتجاه دولة السيسي إلى تنقية مستحقي الدعم التمويني، وحذف من هم أصحاب الدخول الأكثر من 1500 جنيه.

وقال “محمد سويد” – المتحدث الرسمي باسم وزارة التموين والتجارة الداخلية – تعقيبًا على ما أعلنه الوزير “علي المصيلحي” من عدم صرف الأرز على المقررات التموينية هذا الشهر أنه ليس من السلع الأساسية فهو اختياري، والأساسي هو الزيت والسكر.

وأضاف “سويد” أن أغلب كميات هذا الشهر تم توجيهها لشنط رمضان البالغ عددها أكثر من مليون شنطة، لافتاً إلى أن هناك ٣٠ طن مكرونة تم توفيرها كتعويض لنقص الأرز، وتلقَى استحسان المواطنين خاصة بعد التعاقد مع شركات كبرى بجودة عالية.

وكان وزير التموين والتجارة الداخلية الدكتور “علي المصيلحي” قد أعلن خلال حضوره النادي السياسي لائتلاف دعم مصر أنه لن يتم صرف الأرز على بطاقات التموين هذا الشهر؛ لمنع أي مشكلات في السوق، متابعًا: “هناك 22 صنفًا من الممكن أن يختار بينهم المواطن، وبنعوّض الأرز بالمكرونة.

قرار تحديد المساحات

ويأتي ذلك بعد القرار الوزاري الذي أصدره الدكتور “محمد عبد العاطي” – وزير الموارد المائية والري – رقم 28 لسنة 2018، بتحديد مساحات زراعة الأرز لموسم 2018، بعدد من محافظات الجمهورية، والذي نتج عنه تقليص المساحات المرخص لها لزراعة الأرز خلال الموسم الحالي إلى نحو 740 ألف فدان، بمساحة أقل من التي كانت تم التصريح بزراعتها الموسم الماضي بنحو 300 ألف فدان؛ حيث كانت المساحة الموسم الماضي تبلغ مليوناً و76 ألف فدان.

وتسود حالة من الجدل والخوف التي تنتاب طبقة كبيرة من الشعب المصرين في ظل حديث نظام الانقلاب عن تقليص عدد بطاقات التموين، تحت زعم تنقيتها، في ظل استفادة طبقة كبيرة من محدودي الدخل على مر عشرات السنوات من هذه البطاقة، التي تعتبر مصدراً أساسياً لدى الكثير للحصول على احتياجاتهم من السلع التموينية.

إلغاء تدريجي

ممدوح الولي – الخبير الاقتصادي ونقيب الصحفيين السابق – أكد في تصريح لـ “الثورة اليوم” أن القرار مؤشر لإلغاء الدعم التمويني تدريجياً، حيث يبدأ بحذف الأرز، ثم أكبر عدد من المواطنين

من بطاقات التمـوين، بدلًا من إضافة شرائح جديدة من المواطنين الذين انضموا إلى طبقة محدودي الدخل؛ بسبب الغلاء الحالي، يتم حذف عدد جديد من مستحقي الدعم.

وأشار إلى أن هناك ملامح جديدة تُنذر بإلغاء الدعم التمـويني، وهو عدم إضافة المواليد أو ضمّ مستحقين جدد رغم تزايد نسبة التضخم والفقر والغلاء في مصر.

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
لليوم الثاني.. فشل السيطرة على حريق هائل ببئر "أم عسل" للبترول
بالفيديو| لليوم الثاني.. فشل السيطرة على حريق هائل ببئر أم عسل للبترول
اندلع مساء أمس الجمعة، حريق "هائل" داخل بئر "أم عسل" للبترول، بمدينة رأس سدر في محافظة جنوب سيناء ، مما أدى إلى إصابة السكان في المناطق
الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم