دوائر التأثير قبل 5 شهورلا توجد تعليقات
وزير الدفاع "المُحَصَّن".. هل يدير المشهد إن غاب السيسي؟
وزير الدفاع "المُحَصَّن".. هل يدير المشهد إن غاب السيسي؟
الكاتب: الثورة اليوم

مع احتمالات موت عبد الفتاح السيسي أو سقوطه بثورة شعبية كـ “مبارك”، حينها سيكون قائد المجلس العسكري هو وزير الدفاع المحصن منصبه من الإقالة دستورياً وهو الفريق “صدقي صبحي”، ولكن في ذلك التوقيت ستدور حوله التساؤلات بأنه هل سيقبل بمشاركة آخرين في  القيادة أم سيطيح برفاقه ويقود المشهد بمفرده؟. 

صدقي وطنطاوي 

اللواء “عادل سليمان” – الخبير العسكري رئيس منتدى الحوار الاستراتيجي لدراسات الدفاع والعلاقات المدنية العسكرية – رأى أنه في حالة انتهاء حكم السيسي سواء بالموت أو بالإطاحة بثورة شعبية، سيتولى إدارة البلاد “صدقي صبحي”؛ باعتباره القوة الرسمية والدستورية في الدولة حينها والمجلس العسكري سيرضخ لإدارة “صبحي” بشرط عدم التفرد بالسلطة وحده. وزير الدفاع "المُحَصَّن".. هل يدير المشهد إن غاب السيسي؟ السيسي

وفي تصريح لـ “الثورة اليوم” رجَّح “سليمان” تدخل المشير “حسين طنطاوي”؛ باعتباره مستشار عسكري وسياسي للمجلس العسكري آنذاك ليضع الخطوط العريضة وخطة إدارة الدولة، أما في حالة شعور “صبحي” بمحاولة الإطاحة به – وذلك أمر مستبعد – سيضطر هو الآخر للإطاحة ببعض أعضاء المجلس.

إشارات 

وهناك عدة إشارات لـ “صدقي صبحي” لاحظها المراقبون في خطاباته تبرز بعض معالم شخصيته، ففي كلمة ألقاها منفرداً العام الماضي خلال مراسم الاحتفال بانتهاء فترة الإعداد العسكري لطلبة الكليات والمعاهد العسكرية المصرية قال: “لا سيادة على أرض مصر إلا لشعب مصر، وقواتها المسلحة تثبت في كل يوم ولاءها لمصر ولشعبها، رجال القوات المسلحة ماضون في تحمل مسئولياتهم بالتعاون مع رجال الشرطة البواسل للتصدي لكل من يحاول المساس بمقدرات الوطن”، هذه العبارات قالها الفريق “صدقي صبحي” خلال مراسم الاحتفال بانتهاء فترة الإعداد العسكري لطلبة الكليات والمعاهد العسكرية المصرية.

وتلك الكلمة ليست الإشارة الوحيدة من “صدقي صبحي” فقبل أيام قليلة من اندلاع مظاهرات 25 أبريل قبل الماضي، أطلق وزير الدفاع والإنتاج الحربي والقائد العام للقوات المسلحة المصرية دعوة للشعب المصري، قائلاً: “إنني أدعو المصريين جميعاً للالتقاء على كلمة سواء تُعلي مصالح الوطن فوق المصالح الذاتية وفوق كل اعتبار، لكي نمضي معاً بجهد مخلص وصادق نعلي مكانة مصر ونصون عزتها، من أجل بناء المستقبل الأفضل للأبناء والأحفاد بإرادة حرة لا تعرف الإملاءات أو المغريات، وتفرق بين الحق والباطل والغث والثمين، وتؤكد أن الشعب هو السيد والقائد والمعلم”.

غضب “صبحي” من تهديد السيسي 

وقبل أيام من دعوة “صبحي” للمصريين، أظهر مقطع فيديو غضب “صبحي” أثناء كلمة قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي خلال لقائه مع ممثلي فئات الشعب (الذين اختارهم هو بنفسه دون معرفة حقيقة تمثيلهم للشعب من الأساس) والذي طالبهم بعدم التحدث في موضوع الجزيرتين “تيران وصنافير” التي باعها إلى خادم الحرمين الملك سلمان.

يذكر أن موقع “ديبكا” الصهيوني قد نشر تقريراً في وقت سابق عن رسالة سرية من “السيسي” إلى الرئيس الأمريكى “باراك أوباما”، يطالبه فيها بالتدخل العسكري الأمريكي في سيناء، وهو ما قال ذات الموقع: إنه نشر حالة غضب بين بعض قادة الجيش وعلى رأسهم وزير الدفاع “صدقي صبحي”، والذي قد يُطيح به هذا الأمر عقب تصاعد عمليات ولاية سيناء في المنطقة، حسب الموقع وقتها.

تعديلات دستورية 

ودفع خوف السيسي من الانقلاب عليه عبر “صدقي صبحي”، إلى التلميح بتعديلات دستورية وهو ما يفتح الباب في نفس الوقت على أشياء عدة، منها ”تعديل المادة 234 التي تنص على تعيين وزير الدفاع لدورتين رئاسيتين كاملتين؛ لأنها تتعارض مع كل النصوص الدستورية التي تمنح “السيسى” مدة 4 سنوات فقط والنواب 5 سنوات”، وهذا ما يجعل مقاليد الأمور بيد الفريق “صدقي صبحي” دون غيره.

وهذه المادة وُضعت لاعتبارات خاصة من أجل السيسي، حين كان وزيراً للدفاع، وحال تعديل الدستور ستكون أولى المواد المطلوب تغييرها، مؤكداً أن ذلك سيؤدي إلى صدام بين المؤسستين العسكرية والرئاسية.

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
خسائر اقتصادية بالجملة.. "السعودية" بدأت دفع الثمن
خسائر اقتصادية بالجملة.. “السعودية” بدأت دفع الثمن
مؤتمر الاستثمار في "السعودية"، الذي من المقرر أن يعقد في الأسبوع الأخير من الشهر الحالي، تظلله الآن غيوم سوداء، ولن يكون بأي حال الواجهة
الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم