دوائر التأثير قبل 4 شهورلا توجد تعليقات
الصوفية.. محاولة سلطوية لقطع الطريق على تكوين جماعات إسلامية معارضة
الصوفية.. محاولة سلطوية لقطع الطريق على تكوين جماعات إسلامية معارضة
الكاتب: الثورة اليوم

يمتازون بأنهم فرقة منعزلة عن بقية المسلمين ولهم طرق في العبادة، غريبة نوعاً ما، والكثير من أهل السنة يرونها بدع بعيدة عن الدين.. إنهم “الصوفية“؛ إحدى أكبر الأفكار الدينية التي تحاول أن تنظم نفسها إداريًا وهيكليًا في مصر، وربما الفرقة الوحيدة المعترف بها بصورة رسمية في البلاد، تقام احتفالاتها في مختلف المحافظات بصفة دورية تحت رعاية أجهزة الدولة التنفيذية، يتجاوز أتباعها الملايين في تقديرات البعض، وأصبح لها ثقل سياسي أكثر منه ديني في الآونة الأخيرة.الصوفية.. محاولة سلطوية لقطع الطريق على تكوين جماعات إسلامية معارضة الصوفية

تم تحديد الرابع والعشرين من مايو الحاليّ موعدًا لإجراء الانتخابات الخاصة بالمجلس الأعلى للطرق الصوفية، حسب القرار الصادر عن مجلس الوزراء.

ولا شك أن الاهتمام الرسمي بوقائع تلك الانتخابات وما ستتمخّض عنه من نتائج يضع العديد من التساؤلات عن واقع الصوفيين في مصر، وتخصيصهم بهذه العناية دون غيرهم من الفصائل الإسلامية الأخرى، والدور الذي يقومون به في إطار الخارطة السياسية الجديدة، إضافة إلى كيفية توظيف النظم الحاكمة لهم لخدمة أهدافها وأغراضها السياسية.

تتميز العلاقة بين “الصوفية” والأنظمة الحاكمة على مر العصور بالود والمهادنة في معظم فتراتها، حيث لم تشهد أي صدام حقيقي يعكس حالة التوتر في العلاقات بين الطرفين، وهو ما يفسر صعود نجم التيار الصوفي في مصر تحت مرأى ومسمع وكنف الحكومات المتعاقبة.

محمد علي باشا 

ويعود تقنين الصوفية في مصر إلى القرن التاسع عشر حين أصدر “محمد علي” باشا، حاكم مصر، فرمانًا بجعل الطرق الصوفية تحت سلطان شيخ السجادة البكرية، ومَثَّلَ ذلك عهدًا جديدًا لهذه الجماعات التي لم تكن قبل صدور هذا الفرمان خاضعة لسلطة مركزية.

الملك فاروق 

خرجت إلى الأبد مشيخة الطرق الصوفية من بيت “البكري” في عهد الملك “فاروق”, ثم تولَّى رئاسة المشيخة بعد ذلك كل من: الشيخ “أحمد الصاوي”, من سنة (1368هـ/ 1947م) إلى سنة (1378هـ/ 1958م).

عهد جمال عبد الناصر 

بعد أحداث 1954 والتي اصطدم حينها النظام بالتيارات الإسلامية لا سيما “الإخوان”، قرَّر “عبد الناصر” أن تكون الهيئات الدينية كافة تحت قبضته، ومن ثَمّ قام بتعيين الشيخ “محمد محمود علوان” شيخًا للطرق الصوفية على عكس ما كان معمولاً به في السابق حين كان التعيين بالأقدمية.

ورغم هذا الخرق الواضح لآلية الانتخاب داخل الطرق الصوفية، بَاتَ خيار المداهنة والتودد السبيل الوحيد للتقرب من “عبد الناصر”، وهما ما انعكس بصورة إيجابية على الطرفين.

وفي المقابل أراد عبد الناصر أن يكافئ قادة الصوفية وذلك بانضمام أعضاء منهم للاتحاد الاشتراكي ومجلس الأمة.

عهد السادات الصوفية.. محاولة سلطوية لقطع الطريق على تكوين جماعات إسلامية معارضة الصوفية

لجأ الصوفية إلى البحث عن الطموحات وتجنب الصدام والعداء، وهو ما كان بالفعل في عهد الرئيس الراحل “أنور السادات”.
خضعت الطرق الصوفية للترويض والعمل على خدمة النظام والعزف على الدعاية له والتمجيد لرموزه في مقابل وصول مشايخها إلى بعض المناصب السياسية.

عهد مبارك 

كذلك الحال كان في عهد “مبارك”، فلم يختلف تعامل الصوفيين مع نظام “مبارك” عن عهد “السادات”، حيث نجحوا بما يملكونه من قاعدة شعبية جارفة في الحصول على كسب ثقة ودعم أعضاء وقيادات الحزب الوطني المنحل الذي استغل الصوفيين للترويج لأفكاره.

حملة ضد الإخوان 

قبيل انقلاب الثالت من يوليو كانت “الصوفية” كغيرها من الأحزاب واحدة من أداوته، فقبل شهور من الانقلاب بدأت تتغير مواقف الأحزاب “الصوفية” حيال ثورة يناير، حيث شنَّت حملة ضد “الإخوان” واتهمتم بجر البلاد إلى الفتن ومحاولة إقصاء الأطراف الأخرى، بعدما رأته من شعبية واضحة تمثَّلت في نتائج الانتخابات التشريعية والرئاسية.

دعم السيسي 

تحت شعار “لا إله إلا الله.. السيسي حبيب الله” توجَّه وفد من مشايخ الطرق الصوفية للقاء السيسي على رأسهم “محمود الشريف” نقيب الأشراف، و”عبد الهادي القصبي” رئيس المجلس الأعلى للطرق الصوفية، وذلك في مايو من 2014؛ لإعلان دعمه في الانتخابات الرئاسية.

وفي الوقت ذاته نظَّم عدد من مشايخ الصـوفية العديد من المؤتمرات الداعمة للسيسي قبيل إجراء الانتخابات، منها ما قام به “علاء الدين ماضي أبو العزائم” – شيخ “الطريقة العزمية” ورئيس الاتحاد العالمي للطرق الصـوفية – والذي باشر بإطلاق سلسلة من المؤتمرات الشعبية في العديد من المحافظات لتأييد السيسي.

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
5  أسباب تهدم محاولات تسوية جريمة خاشقجي"بالقتل الخطأ"
5  أسباب تهدم محاولات تسوية جريمة خاشقجي”بالقتل الخطأ”
تزايدت معلومات دولية بأن السعودية تتجهز لإعلان أن الصحفي "جمال خاشقجي" "قُتِل بطريق الخطأ" أثناء تحقيق كان يجريه فريق أمني سعودي غادر
الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم