دوائر التأثير قبل أسبوعينلا توجد تعليقات
سلفية "برهامي".. مدرسة العسكر لتخريج شيوخ السلطان
سلفية "برهامي".. مدرسة العسكر لتخريج شيوخ السلطان
الكاتب: الثورة اليوم

“سيأتي يوم تقولون: الله يرحم أيام السيسي، كما قلتموها من قبل على أيام مبارك”.. عبارة ضمن تصريحات “ياسر برهامي” – نائب رئيس “الدعوة السلفية” وصاحب مدرسة المشايخ السلفيين في مصر والذين صنع منهم شيوخ للسلطان -. 

وكان آخر أنشطة “برهامي”، هي مطالبته المصريين بالنزول والتصويت للسيسي، بالانتخابات الرئاسية في مارس الماضي، محذراً من أن المقاطعة تخدم أعداء الوطن، ومهدداً المصريين بقوله:

سيأتي يوم تقولون: الله يرحم أيام السيسي، كما قلتموها من قبل على أيام حسني مبارك”، داعياً المصريين لتحمُّل الغلاء، ومتوعداً إياهم بمصير الدول المجاورة التي تحلم بالفقر وتتمنَّى الأمن“.سلفية "برهامي".. مدرسة العسكر لتخريج شيوخ السلطان برهامي

دافع عن السيسي في تيران وصنافير 

وفي دفاعه عن تنازل السيسي عن جزيرتي “تيران” و”صنافير” وفشله في ملف “سد النهضة” الإثيوبي، قال “برهامي”: إن حزب “النور” قدَّم دراسات عن الجزيرتين وتأكد بأنهما سعوديتان، ودراسة أخرى عن قدرة مصر على إزالة “سد النهضة”، ولكنها حذّرت من غضب دولي، موضحاً أنهم يدرسون أيضاً ملف استيراد الغاز من “إسرائيل”.

ضد الإخوان 

أدى الخلاف بينهم وبين الإخوان فكرياً، إلى الاندماج مع نظامي مبارك والسيسي، فهم حَرَّموا من قبل الخروج في ثورة 25 يناير 2011.

“السلفيون، تقودهم مصالحهم إلى دعم السيسي، ليس حباً، له وإنما لعداوته لمنافسيهم الإخوان”، كانت تلك كلمات مساعد رئيس تحرير صحيفة “الأهرام” المصرية “أسامة الألفي”، في تعليقه على الدعم السلفي للسيسي.

وأشار إلى أن “السيسي يعلم ذلك جيداً؛ ولذا يستفيد من هذه العداوة في دفع السلفيين إلى إبراز فضائح الإخوان وسقطاتهم”، مؤكداً أن “كلا الفريقين: السيسي والسلفيين يتعاملون بمنطق (عدو عدوي صديقي)، وأن الجامع بينهم هي المصلحة، والسياسة كما نعلم قائمة على المصالح”.

وفي رده على سؤال “إذا كان كل يلهث خلف منفعته فأين الوطن في حسابات القوى السياسية والدينية وحتى رأس النظام؟ ومن يدفع فاتورة تلك المواقف التي قد لا تكون في صالح جل الشعب؟، أعلن “الألفي” أسفه لهذه الحالة.

وقال: “للأسف صارت المصلحة عرفاً سائداً في دنيا السياسة المصرية، ولم تعد هناك مواقف حقيقية، فنحن في زمن اختلط فيه الباطل بالحق حتى ليصعب فصلهما، والشعب غارق في مشكلات حياته اليومية وتوفير الحد الأدنى من متطلباتها”.

ريالات السعودية 

سلفية "برهامي".. مدرسة العسكر لتخريج شيوخ السلطان برهامي

لا شك أن الدعم السعودي غير المتناهي للسلفيين وحزب “النور” الذراع السياسي لـ “الدعوة السلفية”، يؤثر على نهج وسياسة “المدرسة البرهامية” التي تعادي أهداف ثورة 25 يناير، ومصالحة النظام العسكري بمصر والتي تترابط تلقائياً مع مصالح السعودية.

المخبر “بكار” 

“نادر بكار” – مساعد رئيس حزب “النور” لشئون الإعلام – كشف دون مواربة عن قيام “الدعوة السلفية”، بالإبلاغ عن إمام مسجد، وضع شعار “رابعة”، ووجَّه عبارات مسيئة لعبد الفتاح السيسي قائد الانقلاب العسكري، على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”.

وقال “بكار” – في لقاء تلفزيوني -: “إحنا وصلنا لمعالي وزير الأوقاف، إمام مسجد ربعاوي بيقول على السيسي إنه قاتل وخائن”.

“برهامي” العميل 

وكان الداعية الإسلامي الشيخ “محمد عبد المقصود” قد أكّد أن “ياسر برهامي” – نائب رئيس “الدعوة السلفية” – أحد عملاء أمن الدولة، وأضاف: ”حذَّرت مراراً وتكراراً من برهامي وحزب الزور، والله لقد قام برهامي بالإبلاغ عن العديد من الدعاة الإسلاميين لأمن الدولة”، – بحسب تعبيره -.

نفاق 

أثار الداعية “محمود المصري” جدلاً بتصريحات على قناة “الناس” الفضائية قبل غلقها عن نفاق ما سماه “شيوخ الفضائيات” أو “الدعاة المعروفين من مشاهير شيوخ الفضائيات”؛ خصوصًا بعدما انتشر مقطع من حلقة له يتهم فيه شيوخًا دون أن يذكر أسماء محددة بأنهم كانوا عملاء لأمن الدولة ويكتبون التقارير عن الشيوخ المعارضين لنظام مبارك السابق وكسبوا ثروات مالية بسبب عمالتهم لجهاز أمن الدولة، وأصبحوا من الأغنياء وأصحاب الفيلل والقصور والعربيات؛ لكنه يظهر هذه الأيام على فضائيات عدة دون التطرق إلى ما يحدث في البلاد.

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
نشطاء: هكذا يكون الرد الشعبي على السعودية "الاستعمارية"
نشطاء: هكذا يكون الرد الشعبي على السعودية “الاستعمارية”
  ..الشعوب بتخلق ادوات مقاومة لما تراه ممارسات غير ودية من بلد تانية مثل مثلا السخرية او تمني هزيمة البلد دي في المحافل الرياضية" .. بهذه
الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم