دوائر التأثير قبل 5 شهورلا توجد تعليقات
أمير قطر يجري تعديلات حكومية شملت 5 وزارات ويعين رئيساً لمحكمة التمييز
أمير قطر يجري تعديلات حكومية شملت 5 وزارات ويعين رئيساً لمحكمة التمييز
الكاتب: الثورة اليوم

لا شك أن دول حصار قطر تلقت دعم صهيوني كبير ، خاصة مع د إعلان وزير الاتصالات الصهيوني، أيّوب قرا، أن وزارته بدأت خطوات لإغلاق مكتب قناة “الجزيرة” في مدينة القدس، وأنها استندت في قرارها إلى “قيام دول عربية سنية بإغلاق مكاتب الجزيرة لديها وحظر عملها، وأن بلاده تقف في “صف الدول العربية المعتدلة التي تحارب التطرف الديني والإرهاب“.

تلك هي أكبر دلائل الدعم الصهيوني لدول الحصار، لكن هناك تساؤلات حول مصالح الصهاينة في دعم الحصار على قطر..

تقييد حركة الجزيرة

واستغل الصهاينة الحصار الخليجي على قطر، باتخاذ أولى خطوات لإغلاق مكتب قناة “الجزيرة” في مدينة القدتعرف على مصالح الصهاينة من حصار قطر قطرس، وأنها استندت في قرارها إلى “قيام دول عربية سنية بإغلاق مكاتب الجزيرة لديها وحظر عملها”، وأن بلاده تقف في “صف الدول العربية المعتدلة التي تحارب التطرف الديني والإرهاب” .

النبش في القضية الفلسطينية

استغل الكيان الصهيوني الأزمة الخليجية والحصار المفروض على قطر في توظيف تحركاتها بشكل أسرع للنبش في القضية الفلسطينية عبر حصار المقاومة، وشرعنة الاحتلال.

التحريض على حماس

وأيضا اكتسب الصهاينة فرصة لتحريض العرب على حماس، وهذا ما ظهر بإعلان وزير الخارجية السعودية عادل الجبير مطالبته قطر بقطع علاقتها مع حركة حماس كأحد أهم الشروط لإعادة العلاقات معها.

ورأت تل أبيب أن إعلان الجبير يقلص هامش المناورة أمام المقاومة الفلسطينية التي تعد “حماس” رأس حربتها، ويجفف مصادر دعمها الإقليمي.

المجاهرة بالتطبيع

لا شك أن الأزمة الخليجية، دفعت الدولة الصهيونية على تشجيع بعض الدول العربية على المجاهرة بالتطبيع معهم، وهذا ما ظهر علناً مع البحرين التي أعلنت رسميا التطبيع مع الكيان الصهيوني بل ودعوة العرب للتطبيع معهم.

وأيضا تحرك بن سلمان إلى تل أبيب من أجل لقاء مسؤولين صهاينة سرا، وفقما كشفت تقارير صحفية دولية، ليتأكد بعدها ذلك بإعلان المملكة فتح المجال الجوي السعودي للطائرات المدنية الإسرائيلية.

المس بالقضية الفلسطينية

لقد رأت المحافل الرسمية الإسرائيلية أن الحملة على قطر تحسن قدرتها على المس بالقضية الفلسطينية من خلال: حصار المقاومة، وتوفير بيئة لفرض “تسوية” وفق المعايير الإسرائيلية، وشرعنة الاحتلال.

فقد استمد الكيان الصهيوني التشجيع من مطالبة وزير الخارجية السعودية عادل الجبير قطر بقطع علاقتها مع حركة حماس كأحد أهم الشروط لإعادة العلاقات معها. ورأت تل أبيب أن إعلان الجبير يقلص هامش المناورة
أمام المقاومة الفلسطينية التي تعد “حماس” رأس حربتها، ويجفف مصادر دعمها الإقليمي.

قصف سوريا

كما استغل الكيان الصهيوني الأزمة، في التنسيق مع السعودية والإمارات على سياسة التخلص من النظام السوري.

وباركت السعودية وعدد من الدول العربية عملية القصف الإسرائيلي لمواقع للنظام السوري عدة مرات.

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
الإخوان المسلمون تثمن جهود حماس ضد إسرائيل..وتؤكد: المقاومة رهان الأمة
عملية “خانيونس”..تفاصيل اشتباكات دامية بين “القسام” و”كوماندوز” صهيوني
على الرغم من نجاح الاحتلال الصهيوني في تنفيذ ضربات عنيفة ضد قطاع غزة مساء أمس، أسفرت عن استشهاد 7 فلسطينيين، ومقتل ضابط "إسرائيلي"، إلا أن
الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم