الثورة والدولة قبل 3 شهورلا توجد تعليقات
بعد قانون الصحافة .."مصادر تكشف استبعاد رؤساء تحرير الصحف القومية
بعد قانون الصحافة .."مصادر تكشف استبعاد رؤساء تحرير الصحف القومية
الكاتب: الثورة اليوم

قرّر مجلس النواب إحالة قانون تنظيم الصحافة والإعلام والمجلس الأعلى لتنظيم الإعلام لمجلس الدولة؛ لمراجعته قبل إصداره بعد أن وافق البرلمان عليه. غضب صحفي ودعوات احتجاج بعد موافقة البرلمان على قانون الصحافة والإعلام الصحافة والإعلام

ووصف صحفيون وإعلاميون بنود القانون الذي تمت الموافقة عليه بأنها “استكمال لفرض هيمنة الدولة على الصحافة والإعلام، ومنح الجهات الإدارية سلطات أوسع تحت مسمى حماية الأمن القومي في مراقبة ومتابعة والتحكم في المواد المنشورة بوسائل الصحافة والإعلام المختلفة، بما فيها الصفحات الشخصية على مواقع التواصل الاجتماعي”.

وأكدوا أن القانون الجديد فرض قيوداً مالية ضخمة على إصدار الصحف والمواقع الإلكترونية والقنوات الفضائية.

كما أنه فرض ضريبة على المواقع الإلكترونية وصفحات التواصل الاجتماعي لنشرها إعلانات تخص السوق المصرية، بالإضافة لمنح السلطات الإدارية الحق في غلق الصفحات الخاصة للأفراد التي يبلغ عدد متابعها خمسة آلاف متابع.

ودعا عدد من أعضاء مجلس نقابة الصحفيين لعقد اجتماع عاجل لمجلس النقابة؛ لمناقشة تداعيات هذه القوانين التي تدعو إلى روح عداء واضحة للصحافة والإعلام وطرق إدارتها.

ووصف “عمرو بدر” – عضو مجلس نقابة الصحفيين وأحد الداعين للاجتماع – القانون بـ “الكارثي”، سواء في ما يتعلق بعباراته المطاطة أو الصلاحيات التي منحها للجهات الإدارية.

ومن جانبه قال الوكيل السابق لنقابة الصحفيين “خالد البلشي“: “إن القانون منح الدولة دور الأخ الأكبر للمجتمع الصحفي”.

وأضاف في تعليق نشرته “الشبكة العربية لحقوق الإنسان”، أن “تزامن إصدار القانون مع ذكرى يوم الصحفي الذي انتفض فيه الصحفيون ضد القانون 93 لسنة 95، المعروف بقانون اغتيال حرية الصحافة وحماية الفساد، يشير إلى أن الدولة ترفع شعار “انتهى زمن الصحافة الحرة”.

وأوضح أن “نصوص تشكيل الهيئات الصحفية والإعلامية في القوانين الثلاثة يرسخ لهيمنة السلطة التنفيذية وتحديداً رئيس الجمهورية على الإعلام بشكل قانوني وكامل، بخلاف ما سيتبع ذلك من إعادة النظر في القيادات الصحفية والاعلامية”.

وأشار “البلشي” إلى أن “القوانين الثلاثة ترسم المشهد الأخير في مرحلة السيطرة على الإعلام والنشر بشكل عام، حتى على الصفحات الشخصية بمواقع التواصل الاجتماعي”.

وعلّق الخبير الإعلامي “حسن البحيري” على خطورة هذا القانون وأنه “يحمل عبارات ومواد فضفاضة يمكن لأي جهة تفسيرها طبقاً لهواها، وأن الدعاية التي مارسها أعضاء البرلمان قبل تمرير القانون بأنهم انتصروا لحرية الصحافة وأنهم تصدوا لغلق الصحف، كلها دعاية كاذبة، حيث منح القانون المجلس الأعلى للإعلام صلاحيات واسعة لتحجيم الصحافة والإعلام من المنبع”.

وقال الكاتب الصحفي “قطب العربي” – مدير المرصد العربي لحرية الإعلام – عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”: “السيسي قدم هدية ملغومة للصحفيين في يوم عيدهم (قانون قاتل للصحافة) كما فعلها مبارك عام 1995″، مؤكداً أن “القانون الجديد انتهك عرض الدستور عيني عينك، أعاد الحبس وشرعن الحجب، وكرس هيمنة السلطة”.

وأشار “العربي” إلى أنه “من قبل نجح الصحفيون في إسقاط قانون مبارك وصار ذلك اليوم عيدهم، فهل يعيدون الكرة؟! أتمنى”.

السيسي قدم هدية ملغومة للصحفيين في يوم عيدهم (قانون قاتل للصحافة) كما فعلها مبارك عام 1995، القانون الجديد انتهك عرض…

Gepostet von Kotb El Araby am Sonntag, 10. Juni 2018

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
تعرف علي موعد تطبيق الغرامات على المتخلفين عن سداد "الضريبة العقارية"
تعرف علي موعد تطبيق الغرامات على المتخلفين عن سداد “الضريبة العقارية”
صرح الدكتورة سامية حسين رئيس مصلحة الضرائب العقارية، إن المصلحة ستبدأ اعتبارا من النصف الثاني من شهر أكتوبر المقبل، تطبيق غرامات
الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم