دوائر التأثير قبل 3 شهورلا توجد تعليقات
ماذا تواجه ابنة القرضاوي داخل السجن؟
ماذا تواجه ابنة القرضاوي داخل السجن؟
الكاتب: الثورة اليوم

كشفت رسالة الداعية يوسف القرضاوي، إلى ابنته علا المعتقلة في السجون المصرية، منذ سنة، حجم المعاناة التي تتعرض لها والتي وصفها بانها «قتل بطيء متعمد».

ماذا تواجه ابنة القرضاوي داخل السجن؟ القرضاويوعلا القرضاوي (55 عاما)، وزوجها حسام خلف (58)، محتجزان في سجنين مختلفين في القاهرة في حبس انفرادي بعد اعتقال قوات الأمن الوطني لهما من منزلهما الصيفي في 30 يونيو.

الزوجان اتهما بالانتماء لجماعة الإخوان المسلمين وبتمويل أعضاء في الجماعة المحظورة لنشر معلومات تهدف إلى تشويه صورة مصر.

وقال القرضاوي في رسالته «عام كامل من الحبس الانفرادي في واحد من أسوأ سجون العالم تعرضت خلاله ابنتي علا القرضاوي لمعاملة بالغة السوء في حبسها المأساوي، وحرمت فيه من أبسط حقوقها بلا توقف عن إهانتها وإيذائها».

وتابع: «عام مضى ونحن ننتظر ضميرا ساكنا أن يتحرك، نائما أن يصحو، حبيسا أن يتحرر، ميتا أن يحيا».

وأضاف «عام مضى وهي بعيدة عن بيتها وعن أبنائها وعن أحفادها وعن أبيها وعن إخوانها وأخواتها، في زنزانة انفرادية ضيقة، لا تتوافر لها أدنى الحقوق، ويضيق عليها عمدا في كل أمورها، لماذا؟ لأنها ابنة القرضاوي، وتحمل الجنسية القطرية، فلا بد من الانتقام من القرضاوي وقطر في شخصها الضعيف».

وخاطب القرضاوي ابنته قائلا «إنك يا ابنتي لا تغيب صورتك عن مخيلتي، ولا ذكرك عن بالي، وأسأل الله في دعواتي وصلواتي وخلواتي أن ينجيك من القوم الظالمين، وإن كنت ككل أب تتحرك مشاعره ويعتصره الألم فيحترق قلبه وتفيض عيناه كلما ذكر هول ما تعانيه ابنته ظلما وعدواناً».

ومضى قائلا «هكذا يقاد المرء البريء في مصر إلى غياهب السجون، وهكذا يزج به إلى ظلماتها».

وأضاف «لو كانت المناشدة يا ابنتي تجدي عند هؤلاء لناشدتهم، ولكنهم قساة القلوب، غلاظ الأكباد، نزع الله الرحمة من قلوبهم، والمروءة من أخلاقهم، ولكني ألجأ إلى الله الذي بيده ملكوت السماوات والأرض، وكفى به وكيلاً».

وناشد «كل إنسان حر في هذا العالم أن يقوم بما يستطيع لإنقاذك وعشرات آلاف المسجونين ظلما وعدوانا معك، فإلى الله المشتكى، ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم، وأستودعك وزوجك الله الذي لا تضيع عنده الودائع”.

وعلا القرضاوي، تحمل الجنسية القطرية بالإضافة للمصرية وتعمل موظفة بالسفارة القطرية في القاهرة منذ سنوات.

يذكر أن للقرضاوي سبعة أبناء، أربع بنات وثلاثة ذكور، ابنته الكبرى إلهام درست الفيزياء في جامعة لندن، وشقيقتها سهام درست الكيمياء في جامعة ريدبندج بإنجلترا، والثالثة وهي علا التي اعتُقلت في مصر وقد درست في جامعة تكساس في مدينة أوستن الأميركية، بينما درست أسماء في جامعة نوتنجهام في بريطانيا.

وإلهام القرضاوي مواليد سمنود في مصر 19 سبتمبر 1959، وتعمل أستاذة للفيزياء النووية بجامعة قطر، وسهام القرضاوي من مواليد القاهرة 5 سبتمبر 1960 بمصر وتعمل أستاذة للكيمياء وهي حاصلة على ماجستير ودكتوراه من إنجلترا.

أما ابنه الأكبر محمد فدرس في أمريكا وهو من مواليد قطر منتصف أكتوبر 1967، وشقيقه أسامة درس في أميركا وهو أيضاً من مواليد قطر في 10 فبراير 1972، أما ابنه عبد الرحمن فهو الوحيد الذي درس في كلية الشريعة في قطر وهو من مواليد قطر في 18 سبتمبر 1970.

وكانت قوات الأمن، قد اعتقلت علا القرضاوي وزوجها، أثناء تواجدهما في أحد المنتجعات السياحية بالساحل الشمالي.

واصطحبت القوات ابنة القرضاوي وزوجها لنيابة الإسكندرية للتحقيق معهما بتهمة الانضمام لجماعة إرهابية وتمويل ودعم جماعة الإخوان ولجانها وخلاياها الإرهابية.

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
كيف أصابت سياسات "بن سلمان" مصر "في مقتل"
كيف أصابت سياسات “بن سلمان” مصر “في مقتل”
 في تقرير درامي، أوضح موقع "بلومبيرج" العالمي، أن الصعوبات الاقتصادية التي تعاني منها "مصر"، هي نتيجة مباشرة لسياسات "محمد بن سلمان"، ولي
الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم