نحو الثورة قبل أسبوع واحدلا توجد تعليقات
الجزء التاني من وثائقي "حروب التيه" يكشف الدور "الإسرائيلي" في سيناء
الجزء التاني من وثائقي "حروب التيه" يكشف الدور "الإسرائيلي" في سيناء
الكاتب: الثورة اليوم

كشف الجزء الثاني من الفيلم الوثائقي “سيناء.. حروب التيه”، ضمن برنامج “المسافة صفر” على قناة “الجزيرة” الفضائية، عن مفاجآت جديدة حول الوضع الميداني على الأرض، والدور “الإسرائيلي” فيها، وذلك في الحرب الدائرة في شبه جزيرة سيناء بين الجيش المصري ومسلحين.

الجزء التاني من وثائقي "حروب التيه" يكشف الدور "الإسرائيلي" في سيناء  سيناء
وأظهرت الصور الواردة لبرنامج “المسافة صفر” – المختص بالتحقيقات الاستقصائية – مناطق تدور فيها أحداث العملية الشاملة “سيناء 2018″، وقد بدا عليها تعرضها لسياسة الأرض المحروقة.
وتجوّل فريق البرنامج أيضاً في الأحياء السكنية بمناطق شمال سيناء، ورصـد أحوال السكان المدنيين في ظل استمرار الحملات العسكرية وزيادة وتيرة التهجير.
ويكشف الفيلم – بالأرقام والصور، ولأول مرة – عن حجم التغييرات الديموغرافية التي لحقت بالمنطقة منذ بدء العمليات العسكرية من عام 2013 وحتى يونيو 2018.
وأوضح التحقيق الوثائقي لـ “الجزيرة”، ما نقله عن ضابط في الجيش المصري، أكد أن الجنود الذين ينضمون إلى الوحدة لم يسبق لهم أن أمسكوا بسلاح، أو أطلقوا ناراً وهو ما يؤدي لنتائج كارثية.
وتوصل التحقيق إلى أن عدم تدريب الجنود بشكلٍ كافٍ لخوض مواجهات شرسة مع المسلحين يفسر الأرقام الكبيرة من القتلى والمصابين في صفوف الجيش، وهو ما يتعارض مع بيانات المتحدث العسكري.
وفي سياق متصل، رصد الفيلم الاستقصائي مروحيات تابعة لقوات حفظ السلام الدولية، كما رصد طائرات صغيرة لا تبدو من فئة الطائرات المُسيّرة، ووثق فريق “المسافة صفر” وجود نوعين مختلفين من طائرات دون طيار تحلّق في مناطق العمليات وفوق الأحياء السكنية.
وأشار الوثائقي “سيناء.. حروب التيه”، إلى مشاركة (إسرائيل) بالطائرات المسيرة في العمليات العسكرية في سيناء بالتنسيق مع مصر، وتقوم طائرات الاحتلال “الإسرائيلي” المسيرة من أنواع Hermes 450 و900 إضافة لـ IAI Heron بجمع المعلومات وتنفيذ الغارات في شمال سيناء، وأحد تلك الهجمات أدت لمقتل 9 مدنيين بينهم طفل بمنطقة “العجراء” الحدودية يوم 20 يناير 2017.

 

 

وحول ما يؤكد على التواطؤ المصري بتلك الجريمة، استند تحقيق “الجزيرة” إلى شهادة “مصطفى عزب” من المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا، أن هذه الحادثة مرَّت دون أي تعليق من الإعلام المصري ومن المتحدث العسكري.
وتعليقاً على ذلك قالت الدكتورة “فاطمة الوحش” – الأكاديمية الأردانية – في تغريدة لها عبر موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”: “تحقيق #الجزيرة يوثق وجود 3 أنواع مختلفة لطائرات دون طيار إسرائيلية تنفذ مهمات #بسيناء والطائرات الإسرائيلية العاملة في سيناء هي Hermes 450 و900 إضافة لــIAI Heron واختفاء أحياء كاملة بسيناء بعد هدم مبانٍ وتجريف أراضٍ زراعية. وظهور حفريات لإقامة أسلاك شائكة على بعد 6.5 كم من #غزة”.

 

 

 

ورصد فريق البرنامج طائرات أميركية الصنع تابعة للإمارات تحلّق فوق سيناء، بالإضافة لرصد سير مجندين لاستكشاف الطريق أمام المدرعات.
وكشف الفيلم الوثائقي لأول مرة عن حجم التغييرات الديموغرافية التي لحقت بالمنطقة منذ بدء العمليات العسكرية منذ عام 2013 وحتى يونيو 2018.
وأبرز تلك التغييرات كانت في إزالة أحياء سكنية بالكامل، منها حي الصفا وحي السلام وحي الماسورة، حيث لم يبقَ أي منشأة سكنية أو أرضٍ زراعية في تلك المناطق.
وكان الجزء الأول من التحقيق قد كشف عن تنسيق بعض الضباط مع تنظيم “الدولة الإسلامية” وانضمامهم إلى صفوفه، وحصل على شهادات لعسكريين عما يدور في سيناء، ضمن ما يسمى الحرب على الإرهاب.

 

 

ويعد الفيلم الوثائقي “سيناء.. حروب التيه” أول تحقيق من نوعه يعرض صوراً وشهادات حصرية لعسكريين من قلب العمليات في سيناء رغم الطوق الأمني المشدد والتعتيم الإعلامي الذي يفرضه النظام على المنطقة منذ الانقلاب العسكري في عام 2013.

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم