دوائر التأثير قبل شهرينلا توجد تعليقات
الشعوب المركوبة.. ماذا تعرف عن الحياة السُفلية للعرب؟
الشعوب المركوبة.. ماذا تعرف عن الحياة السُفلية للعرب؟
الكاتب: الثورة اليوم

وكأن لكل شحص حياتين إحداهما طبيعية بين البشر والأخرى سُفلية بين الجان والشياطين، يعيش عدد كبير من مواطني الدول العربية ممن يفّضلون إرجاع سبب غالبية ما يصيبهم من أحداث إلى تدخل عوامل غيبية وغير مرئية، هي في الأغلب نتيجة أعمال أو سحر أو كليهما.

“عمل مدفون فى قبر .. سحر مدفون فى كفن ميت .. ركوب الجن .. عمل على عظم ميت»، مصطلحات عديدة يعرف بها «سحر المقابر» الذى يعد أحد أنواع السحر الأسود المدفون وأخطرها وأشدها فتكًا أيضًا في تراث الشعوت التي تولي السحر اهتماماً كبيراً.

ويشير ذلك التراث، إلى أن خطورته لأسباب عديدة، أهمها صعوبة الوصول إليه وتحديد مكانه من أجل إبطاله والتخلص منه، إلى جانب خطورة جن المقابر الذين يعتبرون من أخطر أنواع الجن وأكثرهم إيذاءً للإنسان.الشعوب المركوبة.. ماذا تعرف عن الحياة السُفلية للعرب؟ عرب

وتعتبر شعوب دول المغرب وتونس والسودان ومصر، هي الأكثر اعتقادا في ذلك النوع من الفكر، ما عبر عنه بعض المفكرين بعبارة ” الشعوب المركوبة”.

وبسبب أنواع السحر المختلفة المرتبطة بالموت والمقابر وأدوات تغسيل الميت وكفنه ارتبطت هذه الأشياء بهالة إضافية من القدسية والمهابة إلى جانب هيبة الموت، ولهذا السبب أيضًا يرفض الكثيرون أن يتواجد بالقرب من جثمان الميت إلا المقربون منه الثقات الذين يصعب أن يتورطوا فى مثل هذه الجريمة ويدسوا أى نوع من السحر فى كفن الميت أو فى جسده. وتسيطر أسطورة الأعمال وركوب الجن للبشر، على أذهان الكثيرين فى العديد من الدول العربية، وارتبط بالكثير من القصص المرعبة.

وتسارعت لجان البحوث العلمية ودور الإفتاء في الدول العربية إلى الإفتاء بعدم جواز نبش قبور المسلمين وانتهاك حرمة الموتى ونقل المقابر إلا لحاجة تقتضيها المصلحة العامة وفق الأنظمة والتعليمات المنظمة في هذا الخصوص، ودعت إلى الاهتمام بالمقابر وصيانتها وتسويرها والمحافظة عليها وفقًا لما تضمنته الأنظمة والتعليمات المرعية، التي تنص على المحافظة على حرمة الموتى والمقابر وعدم التعرض لها بعد الدفن بنش أو نقل وفق ما جاءت به الشريعة الإسلامية من تعظيم حُرمة المسلم حيًا أو ميتًا.

وأوردت جُملة من الأدلة من القرآن الكريم والسنة المطهرة والفتاوى، التي تدل على عدم جواز امتهان القبور أو الاعتداء عليها، منها أن الميت إذا وضع في قبره فقد تبوأه وسبق إليه، فهو حبس عليه ليس لأحد التعرض له ولا التصرف فيه ولا يباح نبش قبر مسلم مع بقاء رمته إلا للضرورة.

وشن مواطنون، حملة تنظيف للمقابر في المدن المصرية الريفية، بغرض ما وصفوه باكتشاف عدة اسحار كانت أعدت بغرض تدمير أشخاص وأسر عبر التفريق بينهم وتفليسهم وإصابتهم بالأمراض.

ونشرت الحملة صور لمتعلقات شخصية وصور ورسومات لأشخاص، تمكنت من استخراجها من المقابر.

وعلق الكاتب الصحفي إبراهيم عيسى، على الموضوع في برنامجه على قناة الحرة الأمريكية، قائلا: علينا أن نسأل أنفسنا لماذا لا يركب الجن سوى أبناء الشعوب العربية ولماذا لم نجد جني راكباً لأمريكي أو أوربي أو برازيلي.

وأضاف: هل لهذه الدرجة أصبحنا شعوبا مركوبة، حتى الجن والشياطين لا تجد سوانا حتى تلبسه وتعاشره رغماً عنه؟

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
في يوم مناهضة العنف ضد المرأة.. هذا ما تتعرض له المصريات في عهد السيسي
في يوم مناهضة العنف ضد المرأة.. هذا ما تتعرض له المصريات في عهد السيسي
لا يمكننا حقاً أن نقول بأننا نعيش في عالم يسوده العدل والمساواة حتى يتمكن نصف سكاننا المتمثلين في النساء والفتيات من العيش في مأمن من
الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم