الثورة والدولة قبل 1 ساعةلا توجد تعليقات
"التنسيقية" تعلق عملها بمصر بعد اعتقالات طالت 18 حقوقياً بينهم 9 سيدات
"التنسيقية" تعلق عملها بمصر بعد اعتقالات طالت 18 حقوقياً بينهم 9 سيدات
الكاتب: الثورة اليوم

أعلنت “التنسيقية المصرية للحقوق والحريات” (مؤسسة مجتمع مدني) عبر صفحتها على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك” تعليق العمل الحقوقي لها بمصر؛ احتجاجاً على الإجراءات القمعية الأخيرة بحق ناشطين وناشطات في مجال حقوق الإنسان. 

وقالت “التنسيقية” خلال بيان نشر لها منذ قليل: “لا زالت مصر تعاني من انتهاكات حقوقية لا مثيل لها، حتي أصبح يُهان فيها النساء والرجال على السواء، ولم يتوقف الأمر عند هذا الحد، بل تعدَّى كل من يدافع عن المظلومين وفي القلب منهم “التنسيقية المصرية للحقوق والحريات” من اعتقال مديرها التنفيذي المحامي عزت غنيم والذي لم يُعلم مكانه حتي الآن ولحوقًا ببعض أفرادها حتى كتابة هذه الأسطر”.

وأضاف البيان: “فضلًا عن اعتقال عضو سابق في المجلس القومي لحقوق الإنسان الأستاذة هدى عبد المنعم والتي تمثل رمزًا حقوقيًا مستقلًا، وبعض النشطاء الحقوقيين الآخرين”. "التنسيقية" تعلق عملها بمصر بعد اعتقالات طالت 18 حقوقياً بينهم 9 سيدات التنسيقية

وقرَّرت “التنسيقية المصرية للحقوق والحريات” تعليق عملها الحقوقي في مصر لحين إشعار آخر؛ احتجاجاً على استمرار الاختفاء القسري للحقوقي والمحامي عزت غنيم المدير التنفيذي للتنسيقية وكذلك شنّ حملة اعتقالات جديدة طالت عدداً من الحقوقيين وفي مقدمتهم الأستاذة هدى عبد المنعم عضو المجلس القومي المصرى لحقوق الإنسان سابقاً والأستاذ محمد أبو هريرة الحقوقي والمحامي والمتحدث السابق للتنسيقية المصرية”.

وأكدت على أن المناخ الحقوقي في مصر غير مُواتٍ لممارسة أي عمل حقوقي في مصر، مشددةً على أن استمرار استهداف “التنسيقية” والحقوقيين في مصر يُشكّل جريمة مع سبق الإصرار والترصد، تتطلَّب تدخل مجلس حقوق الإنسان بالأمم المتحدة طبقاً للاتفاقيات الرسمية الموقعة عليها مصر.

وأشارت إلى أن “التنسيقية المصرية للحقوق والحريات قد مارست عملها الحقوقي في إطار النزاهة والعمل المهني لصعبٌ عليها أن تُعلِّق عملها في هذه الظروف الحرجة التي تواجه فيها حقوق الإنسان حملة ممنهجة من النظام تجاوزت كافة المواثيق والأعراف”.

وطالبت المجلس القومي لحقوق الإنسان في مصر بالقيام بدوره المنوط به؛ لأن استمرار الهجمة على المدافعين عن حقوق الإنسان في ظل وجوده لهو اعتراف ضمني بالموافقة على تلك الأفعال وتضعه في إطار الاتهامات بالمشاركة في هذه الهجمة.

وأوضحت أن “التنسيقية” تتمسك بالإفراج عن كافة النشطاء والمدافعين عن حقوق الإنسان وسجناء الرأي وفى مقدمتهم الأستاذ “عزت غنيم” والأستاذة “هدى عبد المنعم”.

وأكدت أن انتهاء تلك الممارسات الجائرة بَاتَ أمرًا غاية في الأهمية والضرورة؛ للحفاظ على الدولة المصرية من توابع العنف والاستبداد.

#بيان | تعليق العمل الحقوقي بمصر احتجاجاً على الإجراءات القمعيةلا زالت مصر تعاني من انتهاكات حقوقية لا مثيل لها، حتي…

Gepostet von ‎التنسيقية المصرية للحقوق والحريات‎ am Donnerstag, 1. November 2018

وكانت قوات أمن الانقلاب قد شنَّت حملة اعتقالات موسعة فجر اليوم، طالت “عائشة” نجلة المهندس “خيرت الشاطر” وزوجها المحامي “محمد أبو هريرة”، من منزلهما بمدينة نصر في محافظة القاهرة.

بالإضافة إلى 16 آخرين من النشطاء والحقوقيين الذين تم حصرهم حتى الآن وهم:

هدى عبد المنعم (عضو المجلس القومي لحقوق الإنسان سابقاً)، وسمية ناصف، وسحر حتحوت، وروية الشافعي، وعلياء سليمان، وإيمان القاضي، وإيمان مدبولي، وسلوى عبد الكريم، وبهاء عودة (شقيق وزير التموين السابق والمعتقل د. باسم عودة)، وشادي أبو النجا، وطارق السلكاوي، وأحمد الهضبي، ومحمد الهضبي، وإسماعيل الشحات، وأسامة إبراهيم، وإبراهيم عطا.

وأكدت “عزة توفيق” – زوجة المهندس “خيرت الشاطر” – عبر صفحتها على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك” اقتحام داخلية الانقلاب بيت ابنتها واقتيادها هي وزوجها إلى جهة غير معلومة.

حسبنا الله ونعم الوكيلاقتحمت الداخلية بيت ابنتى عائشة وزوجها محمد ابو هريرة والقبض عليهماانا لله وانا اليه راجعون

Gepostet von ‎أم الزهراء عزه توفيق‎ am Mittwoch, 31. Oktober 2018

كما أكدت “نوران بهاء” – نجلة شقيق وزير التموين “باسم عودة” – اعتقال والدها، وقالت: “اعتقلوا بابا من شوية Bahaa Ouda”.

اعتقلوا بابا من شوية Bahaa Ouda

Gepostet von Nouran Bahaa am Mittwoch, 31. Oktober 2018

أما المحامي “خالد بدوي” – زوج الحقوقية “هدى عبد المنعم” – فأكد عبر حسابه على “فيس بوك”، نبأ اعتقال الأمن المصري لزوجته البالغة من العمر 60 عامًا، قائلاً: “حسبنا الله ونعم الوكيل إعتقلوا الآن زوجتي الأستاذة هدي عبد المنعم عبد العزيز المحامية (٦٠ عاما) إنا لله وإنا إليه راجعون اللهم إني أعوذ بك من قهر الرجال”.

حسبنا الله ونعم الوكيلإعتقلوا الآن زوجتي الأستاذة هدي عبد المنعم عبد العزيز المحامية(٦٠ عاما )إنا لله وإنا إليه راجعوناللهم إني أعوذ بك من قهر الرجال

Gepostet von Khaled Badawy am Mittwoch, 31. Oktober 2018

وكتبت “فدوى خالد” – نجلة المحامية “هدى عبد المنعم” – فنشرت عبر حسابها على “فيس بوك” صور تحطيم محتويات منزلهم أثناء مداهمة الأمن لشقتهم واعتقال والدتها.

بيتنا دلوقتي .. انا لله وانا اليه راجعون #ماما_فين#هدى_عبد_المنعم_فين

Gepostet von Fadwa Khaled am Mittwoch, 31. Oktober 2018

وأعلن “رامي درويش” – زوج الناشطة الحقوقية “سمية ناصف” – عن انقطاع التواصل مع زوجته تزامناً مع حملة الاعتقالات، مؤكداً قيام قوات الأمن باقتحام منزل والد زوجته وتفتيشه، ثم اقتحام منزله بعد ذلك، مطالباً بالكشف عن مكان زوجته.

اللهم انت حسبنا ونعم الوكيلاللهم انتقم من الظالمينامبارح زوجتي كانت في زيارة عند اختها و كنت متواصل معاها باستمرار و…

Gepostet von Ramy Darwesh am Mittwoch, 31. Oktober 2018

كما أعربت منظمات حقوقية، بينها:

الشهاب لحقوق الإنسان، والمركز العربي الإفريقي للحقوق والحريات، ومؤسسة عدالة لحقوق الإنسان، ومنظمة السلام الدولية لحماية حقوق الإنسان؛ عن تضامنها مع المعتقلين والرفض التام لما حدث من انتهاكات بحق المدافعين عن حقوق الإنسان بمصر.

وذكرت عدة منظمات أنها لن تقف مكتوفة الأيدي، وستتقدم بكافة الإجراءات القانونية التي تضمن حقوقهم، في ظل تصاعد الانتهاكات التي طالت الجميع، حتى المدافعين عن حقوق الإنسان ومحامي المعتقلين ظلمًا بالسجون المصرية.

بدورها، دعت حركة “نساء ضد الانقلاب” إلى هبّة قوية يستعيد من خلالها المصريون روح الثورة وينتفضون لتحرير بناتهم من سجون الانقلاب، بعد اعتقال النظام الانقلابي لعدد من السيدات، فجر اليوم الخميس، وإخفائهن قسريًا ضمن سجل جرائم العسكر الأسود بحق نساء مصر وانتهاكات السيسي ونظامه لكرامة المرأة وحقوقها وحريتها.

وحمّلت الحركة النظام الانقلابي ووزارة داخلية الانقلاب المسئولية الكاملة عن أمن وسلامة السيدات، وطالبت بسرعة الكشف عن أماكن احتجازهن، والتهم الموجهة إليهنّ، دون إلحاق أي أذى بهنّ.

وشددت على ضرورة سرعة تحرك جميع المنظمات الحقوقية لمعرفة مصير السيدات والتحقق من أمنهن وسلامتهن.

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
كارثة.. الحكومة تطرح 8 ملايين متر من أراضي شركات "القطاع العام" للبيع
كارثة.. الحكومة تطرح 8 ملايين متر من أراضي شركات “القطاع العام” للبيع
بدأت حكومة الانقلاب خطة لطرح أصول وأراضٍ مملوكة لشركات قطاع الأعمال العام للبيع أمام القطاع الخاص؛ بذريعة توجيه جانب من حصيلة البيع
الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم