دوائر التأثير قبل أسبوعينلا توجد تعليقات
الرؤساء الشعبويين.. هل منهم من "يبيع البطاطس" غير السيسي؟
الرؤساء الشعبويين.. هل منهم من "يبيع البطاطس" غير السيسي؟
الكاتب: الثورة اليوم

“مصر” التي تتجاوزُ صورتها النمطيةَ كرأسٍ متضخم مركزي يتبعه جسد عليل، ليتعاظم فيها دور الأقاليم وصلاحياتُ المحافظات.. “مصر” التي يخط شعبُها خطة مستقبلهم العادل المستنير دون تدخل أو وصاية أو تسول أو تنصل من الالتزامات الدولية”..

“عايزين ندور ع البطاطس ولا نبقى دولة ذات قيمة؟”.. اقتباسين كاشفين لطبيعة الحكم في “مصر”، الأول هو جزء من خطاب احد المرشحين المحتملين في الانتخابات السابقة “أحمد قنصوة”، السجين حالياً، والنص التاني جزء من كلام قائد الانقلاب العسكري “عبدالفتاح السيسي” في مؤتمر الشباب.الرؤساء الشعبويين.. هل منهم من "يبيع البطاطس" غير السيسي؟ من

يومًا بعد يوم تكشف خطابات “السيسي” وارتجالاته ومداخلاته في الفعاليات المختلفة مدى اضمحلال عقلية كبار قيادات “القوات المسلحة”، إذ حينما حاول “السيسي” أن يكون عميقًا تكلم عن تكلفة بناء مصنع، وهو الأمر الذي لا يخص الساسة بقدر ما يخص خبراء الاقتصاد.

ويقول الدكتور “محمد مجدي“، أستاذ العلوم السياسية، إن طبيعة هيكل حكم الدولة ونظام الحكم فيها بيكون ليها عامل كبير في نوعية المسئولين وخطابهم والقضايا اللي بيتكلموا فيها.

وأضاف: النظم الديكتاتورية أو الفاسدة بشكل عام تأتي بأشخاص سطحية غير واعية وقضايا على قدر قاماتهم، يتكلمون فيها، بينما النظم السليمة (الديموقراطية الجمهورية مثلاً) حتى لو أتت بشخص شعبوي، الا ان القضايا في النهاية اللي بتشغل المسئول منهم تفرض نفسها كقضايا مهمة.

وأوضح: “ترامب” مثلا (الذي ينظر اليه كشعبوي) تجد القضايا المحيطة به هي حماية الاقتصاد الامريكي (رغم انه سوقه حر والحكومة فيه لا تمتلك شيء) والقضايا الدولية بشكل عام وموقف ادارته من روسيا والصين والشرق الأوسط، والهجرة غير الشرعية وخلافه، كقضايا لها تأثير على الدولة ككل، والصحة.

بينما التعليم والإنتاج والمنتَج والبطاطس دي حاجات خاصة بالولايات والسوق، أو “ماكرون” مثلا في “فرنسا” وهو يتكلم عن بناء جيش أوروبي لمواجهة القوى الكبرى.

أو “أحمد آبي” في “اثيوبيا” الفيدرالية اللي بيتكلم عن “الاقتصاد الاثيوبي” والعلاقات الدولية والسلام مع الدول المجاورة والمشاريع العابرة للدول زي مشروع المواصلات (القطار) الذي يصل “الخرطوم” ودور الدولة في تسهيل السياسات للشركات الخاصة المستثمرة في المشروع، وخصخصة املاك الحكومة الباقية وتعديل قوانين الارض اللي الحكومة بتسيطر عليها عشان ترجع للمواطنين ويتم النهضة بالمجال الزراعي في اثيوبيا.

ويقول الدكتور “محمد مجدي“، إن “احمد قنصوة” كان يسعى لترشحه في نظام جمهوري يتعاظم فيها صلاحيات الأقاليم والمحافظات، برغم انه خطاب مبني على تصور لهيكل دولة سليم غير موجودة في الدستور وتحتاج عمل ودستور يحدد ملامحها، فكان خطابه بشكل ينم عن ذلك.

وتابع: بينما “السيسي” نتاج نظام واقع وفاسد وحكم مركزي وانتخابات صورية كان منافسه فيها تقريبا مدير حملة السيسي، فخرج علينا بتاع بطاطس.

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
التعليم في مرمى فشل الدولة..الطلاب وامتحاناتهم حقل تجارب في عهد السيسي
التعليم في مرمى فشل الدولة..الطلاب وامتحاناتهم حقل تجارب في عهد السيسي
يبدو أن منظومة التعليم في مصر باتت في حاجة شديدة إلى الهدم والبناء من جديد، هذه المنظومة التعليمية التي أثبتت فشلها، وأنه لا يمكنها أن
الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم