دوائر التأثير قبل 3 أسابيعلا توجد تعليقات
الملك "سلمان" يتجاهل قضية "خاشقجي" ومُغردون: "سياسة النعامة لن تُجدي"
الملك "سلمان" يتجاهل قضية "خاشقجي" ومُغردون: "سياسة النعامة لن تُجدي"
الكاتب: الثورة اليوم

تجاهل العاهل السعودي “سلمان بن عبد العزيز“، اليوم الإثنين، التطرق لقضية مقتل الصحفي “جمال خاشقجي” في قنصلية بلاده بـ “إسطنبول”، وذلك خلال كلمته التي ألقاها أمام مجلس الشورى السعودي، على الرغم من أنه تطرّق إلى بعض قضايا المنطقة؛ منها اليمن، وفلسطين، وسوريا، والعراق. 

واكتفى العاهل السعودي خلال خطابه السنوي في افتتاح أعمال السنة الثالثة من الدورة السابعة لمجلس الشورى السعودي، بالرياض، وفي أول خطاب له منذ إقرار المملكة بمقتل “خاشقجي” بالإشادة بـ “القضاء والنيابة العامة؛ لقيامهما بمهامهما في خدمة العدالة”، ولم يذكر القضية صراحةً.

وتطرَّق العاهل السعودي في كلمته إلى الدور الذي يؤديه ولي العهد “محمد بن سلمان”، وقال: إنه طلب منه “التركيز على تطوير الموارد البشرية وإعداد الشباب لوظائف في المستقبل”، مضيفاً أن “بلادنا تمر بتطور تنموي شامل وفقاً لخطط وبرامج رؤية المملكة 2030”.

وأعرب الملك عن دعم ولي العهد “محمد بن سلمان”، قائلاً: “وجهنا ولي العهد رئيس مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية بالتركيز على تطوير القدرات البشرية وإعداد الجيل الجديد لوظائف المستقبل”.

وفي ما يتعلق بالملفات الخارجية، قال الملك “سلمان”: إن “المملكة ستواصل جهودها لمعالجة أزمات المنطقة وقضاياها، وستبقى القضية الفلسطينية قضيتنا الأولى إلى أن يحصل الشعب الفلسطيني على جميع حقوقه المشروعة”.

وفيما يتعلق بالشأن السوري، قال: إن المملكة “تدعو إلى حل سياسي يُخرج سوريا من أزمتها ويُبعد التنظيمات الإرهابية والتأثيرات الخارجية عنها، ويُتيح عودة اللاجئين السوريين إلى وطنهم”.

وتابع: إن “المملكة ستستمر في التصدّي للتطرف والإرهاب، والقيام بدورها القيادي والتنموي في المنطقة بما يزيد من فرص الاستثمار”. الملك "سلمان" يتجاهل قضية "خاشقجي" ومُغردون: "سياسة النعامة لن تُجدي" سلمان

وحول الوضع في العراق قال العاهل السعودي: “إننا نشيد بما تحقّق من خطوات مباركة لتوثيق العلاقات بين بلدينا، متطلعين إلى استمرار الجهود لتعزيز التعاون في مختلف المجالات”.

ولفت إلى مساهمة الرياض في تعزيز الاقتصاد العالمي ونموّه، ومن ضمن ذلك استمرار سياستها النفطية القائمة على التعاون والتنسيق مع المنتجين داخل منظمة “أوبك”.

وفي ختام خطابه المقتضب، أشاد الملك “سلمان” بالقضاء والنيابة العامة؛ “لقيامهما بمهامهما في خدمة العدالة”، من دون أن يأتي على ذكر قضية “خاشقجي”.

وتعليقاً على الخطاب قال الكاتب والصحفي “ياسر أبو هلالة” – المدير السابق لقناة “الجزيرة” – في سلسلة تغريدات عبر موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”: “- #خطاب_الملك_في_مجلس_الشوري موجه للداخل #السعودية في ظل أزمة خارجية عاصفة لم يتطرق لها بكلمة. التأكيد على الشريعة الإسلامية مع صورة ولي العهد على يمين المفتي محاطا بالمشايخ! والتشديد على مركزية القضية الفلسطينية (لا صفقة قرن) الحل السلمي في #اليمن لا حديث عن مجلس التعاون!”.

وأضاف: “- #خطاب_الملك_في_مجلس_الشورى لن يقدم الملك سلمان على تغيير ولي عهده لأنه غير قادر على ذلك، ولن يستطيع إعادته لوضعه السابق، هو كمن تعرض لحادث سير مميت ونجا كسيحاً، لن يعود للمشي وكتبت له حياة على العجلات. السؤال هل سنشهد قسوة على الداخل أم انفراجاً؟”.

وكتب الدكتور “محمد المختار الشنقيطي” على حسابه: “خطاب الملك سلمان لم يشر من قريب أو من بعيد لجريمة#اغتيال_جمال_خاشقجي التي ملأت الدنيا وشغلت الناس!! لكن سياسة النعامة لن تجدي نفعا، فلحظة الحقيقة قد أزفتْ..#خطاب_الملك_في_مجلس_الشوري“.

وحول حديث الملك “سلمان” عن تمسك المملكة بالشريعة الإسلامية قال “الشنقيطي“: “لا أعلم إساءة إلى الشريعة الإسلامية اليوم أعظمُ من القول إن السلطة #السعودية تطبق الشريعة الإسلامية..
#خطاب_الملك_في_مجلس_الشورى“.

وغرَّد حساب “معتقلي الرأي” – المختص بمتابعة حالة المعتقلين داخل المملكة – قائلاً: “أي جهود هذه التي تبذلها النيابة العامة حين تعتقل الأفراد تعسفياً من بيوتهم .. و تتركهم شهوراً من دون مسببات قانونية و تمنع عائلاتهم من السفر !؟!#خطاب_الملك_في_مجلس_الشوري“.

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
ملفات الثورة | باليوم العالمي لها.. هذا ما يفعله السيسي بالمدافعين عن "حقوق الإنسان"
باليوم العالمي لها.. هذا ما يفعله السيسي بالمدافعين عن “حقوق الإنسان” 
يحتفل العالم هذه الأيام باليوم العالمي لحقوق الإنسان، الذي يوافق العاشر من ديسمبر من كل عام، هذا وسط انتهاكات واعتداءات مستمرة ضد
الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم