دوائر التأثير قبل 3 أسابيعلا توجد تعليقات
منها أصوات "المطرب" و"العتيبي".. تفاصيل جديدة لتسجيلات قتل "خاشقجي"
منها أصوات "المطرب" و"العتيبي".. تفاصيل جديدة لتسجيلات قتل "خاشقجي"
الكاتب: الثورة اليوم

نشرت وسائل إعلام تركية، اليوم الإثنين، أجزاء من التسجيلات الصوتية الخاصة بتعذيب وقتل الصحفي السعودي “جمال خاشقجي” داخل قنصلية الرياض في “إسطنبول”. 

وقالت قناة “خبر ترك”: إنها حصلت على معلومات من السلطات التركية، تفيد بتفاصيل تسجيلين مجموعمها 11 دقيقة، من داخل القنصلية، تظهر عملية استدراج “خاشقجي” وقتله، أحدهما مدته أربع دقائق، والآخر سبع دقائق، مؤكدةً أن المدعي العام التركي لديه التسجيلان.

وبحسب التسجيلين، فإن “4 أشخاص من فريق الاغتيال استقبلوا خاشقجي، وساروا به إلى باب القنصلية (أ) عند الساعة 13:14 (وقت آخر ظهور له)”.

وكان أحد أفراد الطاقم يمسك بذراع “خاشقجي”، في حين اعترض الأخير على ذلك متفاجئاً، وقال له: “اترك ذراعي. ماذا تعتقد أنك تفعل؟”. منها أصوات "المطرب" و"العتيبي".. تفاصيل جديدة لتسجيلات قتل "خاشقجي" خاشقجي

وبيَّنت القناة أن أحد التسجيلات مدته 7 دقائق وهو عبارة عن نقاش بين هؤلاء الأشخاص الأربعة، مضيقةً أنهم أحضروه إلى القسم “ب” من القنصلية حيث توجد وحدات إدارية.

وفي التسجيل الصوتي الآخر، يظهر حديثاً شفهياً وقتالاً وأصواتاً مشوشة، وفق ما أظهره التحليل الفني للتسجيل الذي ضمَّ أصوات 3 أشخاص آخرين.

وقالت القناة: إن صوتاً خامساً ظهر في التسجيلات وهو لـ “ماهر المطرب”، الحارس المقرّب من ولي العهد السعودي “محمد بن سلمان”، والذي قاد عملية الاغتيال.

وأضافت “أما الصوت السادس فهو للقنصل السعودي في إسطنبول “محمد العتيبي”، إضافة إلى صوت سابع لم يتم تحديده بعد”.

وبيَّنت أنه بعد دخول “خاشقجي” إلى القسم “ب” عمّ الصمت، ثم ظهرت أصوات تعذيب شديد، موضحةً أن أول مكالمة هاتفية تم سماعها بالقنصلية كانت بعد 13 دقيقة من دخوله.

وذكرت القناة التركية، مستندةً إلى التسجيلين، أن “مشاجرة لفريق الاغتيال استمرت ساعة و50 دقيقة”، حيث ظهرت أصوات يبدو أنها لعملية قتال.

وأشارت إلى ظهور صوت “مصطفى المدني”، أحد أعضاء فريق الاغتيال، وهو يعبّر عن خوفه عقب ارتدائه ملابس “خاشقجي” بعد قتله.

ويظهر صوت “المدني” وهو يقول: “من المربك أن الرجل الذي قتلناه منذ عشرين دقيقة كان يلبس هذه الملابس التي ارتديها الآن”.

ثم قال: إنه قام بتغيير حذاء “خاشقجي”، مضيفاً أنه بعد الاستعدادات، لن يتم ملاحظة الحذاء، فأي شخص يمكنه الذهاب بهذه الملابس مع حذاء رياضي.

وحصل “مدني” على الموافقة للقيام بدوره، واتباع تعليمات الفريق: بأنه أولاً يجب أن يسير في أربعة شوارع، ثم يركب سيارة أجرة، ويذهب إلى “السلطان أحمد”، ويتخلّص من الملابس، ويقابل الفريق في مقر القنصلية.

وفي السياق ذاته، أكدت القناة أن متخصصاً في تكنولوجيا المعلومات (لم تحدد هويته) ضبط سجلات الكاميرات وأخذ البيانات.

ويُقسّم المحققون الأتراك القنصلية إلى قطاعات ثلاثة هي A وB وC، وأوضحت القناة أن القطاع C لم تتمكَّن السلطات من الحصول على أي تسجيل منه.

وأشارت إلى أن السلطات تمكّنت من اعتراض 19 مكالمة بين فريق الاغتيال والسعودية، وأن أربعة من هذه المحادثات تمَّت مع مستشار خاص للأمير “محمد بن سلمان”، وتحاول السلطات تحديد اسمه، وتُرجّح أنه “سعود القحطاني”.

وبعد تحليل المكالمات، فإن اثنتين منها يتطابق فيها صوت المتصل مع أحد أعضاء فريق الاغتيال الذين كانوا يتواجدون في القطاع B.

وأفادت بأن أول مكالمة هاتفية تم سماعها في القنصلية تمَّت بعد 13 دقيقة من دخول “خاشقجي”، مضيفةً أن التسجيلين اللذين مدتهما 11 دقيقة شهدا صمتاً طويلاً، إلا أنها أشارت إلى أن المشاجرة استمرت ساعة و50 دقيقة من القتال.

وكان الصوت الأول الذي كسر الصمت لنحو ساعتين لثلاثة مسؤولين سعوديين، سرعان ما نزلوا على الدرج.

وأفادت القناة أن فريق الاغتيال قام بطلاء جدران ثلاث غرف في الطابق العلوي من القنصلية مباشرة بعد قتل “خاشقجي”.

وتم تنظيف الأرضيات الرخامية، كما تقول القناة، باستخدام مادتين كيميائيتين مختلفتين، لكن فريق التحقيق التركي عثر على بقايا هذه المواد.
وأكدت أن فرق التحقيق وجدت بصمات لأعضاء فريق التنفيذ، التي كانت في نقاط مثل المنافذ الكهربائية، من بينها بصمات لـ “صلاح الطبيقي”، الذي قطّع الجثة.

يأتى ذلك بعد تعليق الرئيس الأمريكى “دونالد ترامب”، أمس الأحد، قائلاً: إنه لا يريد سماع التسجيل الخاص بتعذيب الصحفي السعودي “جمال خاشقجي”؛ وذلك بسبب فظاعته.

وأضاف “ترامب” في حوار مع قناة “فوكس نيوز”: “لدينا شريط تسجيل معاناة خاشقجي. لا أريد سماعه ولا سبب لذلك؛ لأنه تسجيل فظيع”، موضحاً “أُبلغتُ بمحتوى تسجيل اللحظات الأخيرة من حياة خاشقجي بالكامل، ونُصحت بألا أستمع إليه؛ لأنه فظيع ووحشي”.

وأشار إلى أن “ولي العهد السعودي محمد بن سلمان قال لي: لا دور له في مقتل خاشقجي”، مستدركاً: “ربما يكون قد كذب عليّ. لا أعلم ولا أحد يعلم”.

وتابع: “ابن سلمان كرَّر لي أنه لم يكن له دور في مقتل خاشقجي، وآخر مرة ذكر ذلك كانت قبل بضعة أيام”، مشيراً إلى أشخاص مقربين منه من المحتمل أنهم متورطون.

وكشفت مصادر مطلعة على القضية أن “CIA” تعتقد أن “ابن سلمان” أمر بقتل “خاشقجي”، وهو ما يتناقض مع ادعاءات الحكومة السعودية بأنه غير متورّط بالجريمة.

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
أدار حملته.. لماذا لم يدعم "البرادعي" "مصطفى النجار".. ولو "بتويتة"
أدار حملته.. لماذا لم يدعم “البرادعي” “مصطفى النجار”.. ولو “بتويتة”
كلما تزايدت فترة اختفاء الناشط السياسي "مصطفى النجار"، بدى إحدى الأسئلة أكثر إلحاحًا من سيل الأسئلة التي لا يجد أحد من يجاوب عنها، وهو
الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم