دوائر التأثير قبل أسبوعينلا توجد تعليقات
كتائب "القسام" تنشر لأول مرة صوراً وتفاصيل جديدة عن عملية "خان يونس"
كتائب "القسام" تنشر لأول مرة صوراً وتفاصيل جديدة عن عملية "خان يونس"
الكاتب: الثورة اليوم

أعلنت كتائب “عز الدين القسام” – الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية “حماس” – اليوم الخميس، أنها تمكَّنت من الوصول إلى مراحل متقدمة في كشف خيوط العملية الخاصة والخطيرة التي باشرت قوة “إسرائيلية” خاصة بتنفيذها في مدينة “خان يونس”. 

وقالت الكتائب في بيان بعنوان: عملية “حد السيف التي أفشلت مخططاً صهيونياً خطيراً”: إن الكتائب تمكَّنت من الوصول إلى مراحل متقدمة في كشف خيوط العملية الخاصة والخطيرة التي باشرت قوة عسكرية خاصة للاحتلال بتنفيذها وتم اكتشافها مساء يوم الأحد الموافق 11/ 11/ 2018 شرق “خان يونس”، حيث تمكّنت مجموعة من مقاتلي “القسام” من إفشال العملية وقتل وإصابة عدد من أفراد القوة “الإسرائيلية”.

وفي إطار التحقيقات المستمرة منذ ذلك الحين، أضافت “القسام” في البيان: “نقف اليوم مع أبناء شعبنا في محطة نكشف من خلالها الصور الشخصية لعدد من أفراد قوة العدو الخاصة، إضافة إلى صور المركبة والشاحنة اللتين استخدمتهما القوة”.

وتابعت كتائب “القسام”: “نطمئن أبناء شعبنا بأننا سنكشف باقي خيوط العملية الفاشلة قريباً، كما ندعو جميع أبناء شعبنا في كل أماكن تواجده إلى التواصل لتقديم أية معلوماتٍ بخصوص هذه الصور، من خلال التواصل المباشر مع أقرب قيادة ميدانية للقسام، أو عبر البريد الالكتروني لموقع كتائب القسام”.

جدير بالذكر أنه عقب إفشال العملية اعلنت كتائب “القسام” أن “الاحتلال خطط وبدأ بتنفيذ عملية من العيار الثقيل كانت تهدف إلى توجيه ضربة قاسية للمقاومة داخل قطاع غزة”. وحمّلت “الاحتلال المسئولية الكاملة عن هذه الجريمة الخطيرة وتبعاتها”.

وقالت: إن “قوة عسكرية خاصة تسلَّلت مساء الأحد 11/ 11/ 2018 مستخدمة مركبة مدنية في المناطق الشرقية من خان يونس، حيث اكتشفتها قوة أمنية تابعة لكتائب القسام وقامت بتثبيت المركبة والتحقق منها”.

وأضافت “إثر انكشاف القوة بدأ مسلحو القسام بالتعامل معها ودار اشتباك مسلح أدى إلى استشهاد القائد الميداني نور الدين محمد بركة والمقاتل محمد ماجد القرا، وقد حاولت المركبة الفرار بعد أن تم إفشال عمليتها، وتدخل طيران الاحتلال بكافة أنواعه في محاولة لتشكيل غطاء ناري للقوة الهاربة”.

وتابعت “القسام”: “نفذ طيران الاحتلال عشرات الغارات، إلا أن قواتنا استمرت بمطاردة القوة والتعامل معها حتى السياج الفاصل رغم الغطاء الناري الجوي الكثيف، وأوقعت في صفوفها خسائر فادحة، حيث اعترف الاحتلال بمقتل ضابط كبير وإصابة آخر من عديد هذه القوة”.القسام القسام

وفي سياق ذلك؛ أكد الخبير الأمني “محمد أبو هربيد” في تصريحات خاصة لوكالة “الشهاب” أن العملية الأمنية “الإسرائيلية” لم تنتهِ بخروج القوة “الإسرائيلية” وانسحابها بتغطية سلاح الجو “الإسرائيلية” وخسارتها الميدانية، بل تواصل المقاومة تفكيك البيئة التي حضنت هذه القوات من أدوات وعملاء وسيارات وبيوت، وهو ما يخشاه العدو.

وقال “أبو هربيد”: “إن الاحتلال مُني بفشل استراتيجي، فالمقاومة كشفت القوة، ثم هاجمتها وأثخنت فيها، ثم واصلت تفكيك البيئة الحاضنة لها، وبدأت تتعرف على طريقة سلوك القوة الإسرائيلية وكشف كيفية دخولها للقطاع”.

وأوضح “أبو هربيد” أن نشر “القسام” لصور الخلية “الإسرائيلية” يحمل عدة رسائل، أبرزها التأكيد على فشل الاحتلال وفشل القوة في الوصول إلى أهدافها، وإظهار غباء القوة “الإسرائيلية”، وبَثّ الخوف داخل المجتمع “الإسرائيلي” بكل مؤسساته أنه لا يمكن أن تثقوا بهذه القوات.

وشدَّد الخبير الأمني على أن كتائب “القسام” ألقت “كرة اللهب” في ملعب القيادة العسكرية والأمنية والسياسية “الإسرائيلية”.

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
"بركاتك يا عدرا".. هل ينجو "ابن سلمان" باحتمائه بالصليب؟
“بركاتك يا عدرا”.. هل ينجو “ابن سلمان” باحتمائه بالصليب؟
التبارك بالقداس المسيحي، وشراء أغلى اللوحات المسيحية في العالم، وزيارة بابا الأقباط "الأرثوذكس" في مصر، تلك هي الخطوات التي تحمل العديد
الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم