الثورة والدولة قبل أسبوعينلا توجد تعليقات
"ليلى مش هينفع تبقى معانا".. حضانة تطرد طفلة معتقل ودعوات لمقاطعتها
"ليلى مش هينفع تبقى معانا".. حضانة تطرد طفلة معتقل ودعوات لمقاطعتها
الكاتب: الثورة اليوم

حالة من الاستياء والرفض اجتاحت وسائل التواصل الاجتماعي، عقب انتشار شكوى “رنا جريش” والدة الطفلة “ليلى أحمد وهدان”، بسبب قرار طرد ابنتها من الحضانة؛ لأن والدها معتقل ومحكوم عليه بالإعدام في قضية النائب العام. "ليلى مش هينفع تبقى معانا".. حضانة تطرد طفلة معتقل ودعوات لمقاطعتها حضانة

حيث كتبت والدة “ليلى”، على حسابها الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك“: “النهارده 21/ 11 تقريبا دا اسوأ يوم عدي عليا من ساعت ما احمد اعتقل، النهارده طلبو مقابلتي في حضانه ليلي عشان عايزين يتكلمو معايا شويه وبعد ما روحت لاقيتهم بيقولو احنا الموضوع مش في ايدينا واحنا اسفين جدا بس ليلي مش هينفع تبقي معانا في الحضانه عشان خاطر باباها معلش سامحينا”.

وأضافت: “خدت بنتي وطلعت معرفتش اروح بيها فين ولا اعمل ايه، ذنبها ايه ليلي ولا عملت ايه، ليلي الي عندها سنتين يا دوب بتتكلم ذنبها ايه، حد يرد عليا بنتي ذنبها ايه يتقلاها لا معلش عشان ظروف باباكي فا مش هينفع تبقي معانا”.

وتابعت قائلةً: “مش كفايه انها متعرفوش وبعيده عنه ومحرومه تشوفه، مش كفايه انها كل يوم تيجي تسالني بابا فين معرفش ارد عليها، ليلي بتتعاقب علي ايه عشان تبقي مرفوضه كدا، حد يرد عليا بنتي الي مش بتعرف تتكلم دي ذنبها ايه في كل الي بيحصلها دا، ليلي بتدفع تمن ايه!!!!!”.

النهارده ٢١/١١ تقريبا دا اسوأ يوم عدي عليا من ساعت ما احمد اعتقل النهارده طلبو مقابلتي في حضانه ليلي عشان عايزين…

Gepostet von Rana Greash am Mittwoch, 21. November 2018

وفي أول تعليق لها؛ نشرت حضانة “English House” عبر صفحتها على “فيس بوك” اليوم توضيحاً بشأن واقعة الطفلة “ليلى”، ونفيها أن يكون سبب طردها هو والدها المعتقل، وهو ما لاقى ردود فعل غاضبة من تعليقات الجمهور على صفحة الحضانة، مما دعاها لاحقاً لحذف البوست.

وقالت الحضانة عبر صفحتها في المنشور المحذوف: “السلام عليكم ورحمه الله وبركاته: اولا نشكر ونعذر: نشكر من دعمنا ورد عنا الإساءة لمعرفته ما بنا ونعذر من هاجمنا لعدم علمه بحقيقه الأمر.

ثانيا: فيما يتعلق بالواقعة التى اثيرت نود ان نوضح ان اداره الحضانه لديها قواعد ونظام متبع فى شأن قبول الأطفال الجدد والتعامل معهم واى خروج على هذه القواعد يؤدى الى إنهاء التعاقد”.

وأوضحت أن “من هذه القواعد: 

1 – الصدق فى الإدلاء بالمعلومات حول الأب والأم والطفل بهدف إنشاء ملف للطفل يساهم فى العملية التعليمية.

2 – التواصل الدائم ما بين الأم والإدارة بهدف تذليل الصعوبات ومعالجه الأخطاء وتقديم أفضل خدمه للطفل.

3- الانتظام فى الحضور لتحقيق اكبر قدر من الاستفادة.

وهو ما لم يتوفر فى حاله الطفلة وبناء عليه تم إنهاء التعاقد. وهو ما تفهمته الأم”.

وزعمت إدارة الحضانة في منشور لها أن “كل ما اثير حول إنهاء التعاقد بسبب ظروف والد الطفلة ليس له أساس من الصحه فلا يؤخذ الطفل بذنب ابيه ان كان مذنبا، كما تؤكد اداره الحضانه على حق الطفل فى التعلم والتواجد بين اقرانه ومعاملته معامله حسنه تليق به وهذا ما نراعى فيه الله قبل عباده وندعوا الله عز وجل للطفله وذويها التوفيق والسداد املين ان نكون قد أوضحنا حقيقه ما اثير. وشكرا”.

وحصل “الثورة اليوم” على صورة من المنشور المحذوف من صفحة الحضانة على موقع “فيس بوك”:

"ليلى مش هينفع تبقى معانا".. حضانة تطرد طفلة معتقل ودعوات لمقاطعتها حضانة
وفي تعليق على الواقعة؛ انتشرت دعواتٍ من قبل النُشطاء لمُقاطعة تلك الحضانة، كتب الناشط الإعلامي “عبد الله الشريف” عبر حسابه على “تويتر”: “ليلى إبنة المهندس المعتقل احمد وهدان، حضانة انجليش هاوس ارسلت في طلب والدة الطفلة وابلغوها بقرار شطبها من الحضانة لاكتشافهم اعتقال والدها سياسيا، أي غل يا قوم؟ وأي قلوب تحملون بين أضلعكم؟ أتصبون أحقادكم على براءتها؟ هل هدأت نفوسكم الان؟ اعتذر اليكِ يا ليلى، اعتذر اليك ياابنة وهدان”.

وكتب د. “محمد الصغير” – الأستاذ بجامعة الأزهر الشريف -: “ليلى” طفلة في حضانة اسمها (إنجليش هوس) تم طردها من الحضانة لأن بنت المهندس أحمد وهدان المعتقل ضمن آلاف الشباب الأبرياء، وهَبْه مُداناً فما جريرة هذه الصغيرة لتعاقبوا والدها فيها؟ هل بلغ الانحطاط والنفاق إلى هذا الحد؟؟”.

وكتبت “هناء المصري“: “الحضانة هي اللي خسرت بنت #الاخوان وبكرة تكون وزيرة التربية والتعليم وتحكي قصتها ع الاجيال المحررة من استبداد العسكر ابو 50%”.

الحضانة هي اللي خسرت بنت #الاخوان وبكرة تكون وزيرة التربية والتعليم وتحكي قصتها ع الاجيال المحررة من استبداد العسكر ابو…

Gepostet von Hana Elmasry am Mittwoch, 21. November 2018

وعلّق حساب يُدعى “دوشا جريش” خلال منشور على “فيس بوك” قائلةً: “ليلى بنت الاكابر.. ليلى قالولها ف الحضانة انتى مينفعش تبقى معانا عشان ظروف باباكى. عشان معتقل. عايزه اقول ليلى وجودها ف اى حضانه شرف للحضانه، ليلى بنت المهندس احمد وهدان وحفيدة الاستاذ الدكتور محمد وهدان مش عاجبه حضانة english house، لا، ليلى هى الى مينفعش تبقى معاكوا. ناس بتعاقب طفله عندها سنتين اكيد ف الحاله ديه ليلى يتخاف عليها من وجودها عندكم”.

ليلى بنت الاكابرليلى قالولها ف الحضانة انتى مينفعش تبقى معانا عشان ظروف باباكى.عشان معتقل.عايزه اقول ليلى وجودها ف اى…

Gepostet von Doosha Greash am Mittwoch, 21. November 2018

وسخرت “تسنيم حمدي” من قرار الحضانة قائلةً: “امال لو تعليم عدل كنتوا عملتوا ايه حسبي الله ونعم الوكيل”.

امال لو تعليم عدل كنتوا عملتوا ايهحسبي الله ونعم الوكيل

Gepostet von Tasneem Hamdy am Mittwoch, 21. November 2018

يُشار إلى أن “أحمد طه وهدان” – والد “ليلى” – يبلغ من العمر 30 عاماً، ويعمل مهندساً مدنياً، حيث تم اعتقاله في 29 فبراير 2016، من أحد المطاعم بمدينة السادس من أكتوبر، واقتياده لمصير مجهول لمدة شهر من الإخفاء القسري ذاق فيه كل صفوف التعذيب.

وبعد أن تم اعتقاله عقب زواجه بخمسة أشهر وجد نفسه متهماً في القضية رقم 7122 / 261 لسنة 2016 جنايات قسـم النزهة، والمقيدة برقم 1300 لسنة 2016 كلي شرق القاهرة، والمعروفة إعلامياً بـ ”مقتل النائب العام“.

ووفقاً لـ “التنسيقة المصرية لحقوق والحريات”، فقد تنوّعت الانتهاكات بحقه، حيث تم تهديده بالقتل والتصفية الجسدية وإجباره على حفظ اعترافات أُمليت عليه من قِبل ضباط التحقيق معه داخل الأمن الوطني، فضلاً عن الاعتداء عليه بالضرب والصعق بالكهرباء، لساعات طويلة، وتجريده من كل شيء وحبسه في عنبر التأديب حتي حُكم عليه بالإعدام في يوليو 2017.

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
عقب الفيديو الإباحي.. إعلام السيسي يطالب بشركة أجنبية لإدارة الأهرامات
مصور دنماركي يصور مشاهد إباحية فوق هرم “خوفو”.. والآثار تُحقق
أثار الفيديو الذي نشره المصور الدنماركي "أندرياس هفيد"، عبر حسابه على "يوتيوب"، والذي تضمن أفعالاً منافية للآداب إضافة لصورة تجمعه
الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم